لماذا يلعب الأطفال المهاجرون دور الكبار في إيطاليا

يتحول شارع كثيف الأشجار في روما إلى خلية من النشاط في وقت الغداء كل يوم حيث يصطف المهاجرون الإريتريون للحصول على طبق من الطعام خارج مركز باوباب الثقافي الذي يديره مجتمع الشتات المحلي.

ومن اللافت للنظر كل تلك الوجوه الفتية. فقد فر الكثيرون من إريتريا لتجنب تجنيدهم في الخدمة العسكرية إلى أجل غير مسمى، ولكن لا يعترف أي منهم أنه تحت عمر 18 عاماً خشية أن تضعهم السلطات في مركز للأطفال المهاجرين غير المصحوبين، مما يحبط آمالهم في الوصول إلى شمال أوروبا.

وتنص اتفاقية دبلن للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على أنه عندما يتم أخذ بصمات المهاجرين في إيطاليا، فإن عليهم البقاء فيها أثناء النظر في طلبات لجوئهم وإلا سيتعرضون لخطر إعادتهم إليها. ولكن بلدان شمال أوروبا قد توفر إمكانات أفضل للعمل وفرص لجوء أفضل أو حتى فرصة لمّ شملهم مع أفراد أسرهم.

انظر: لعب يانصيب اللجوء في الاتحاد الأوروبي

ويقول أحد الشبان خارج المركز، والذي يدعي أن عمره 18 عاماً ولكنه يبدو أصغر من ذلك بكثير، أنه يأمل في الوصول إلى المملكة المتحدة لمواصلة تعليمه على الرغم من عدم وجود أقارب له هناك.

قد استغرقت رحلته حتى الآن عاماً كاملاً، حيث بدأت عندما عبر الحدود من إريتريا الى إثيوبيا، قبل مواصلة السفر إلى السودان. وقد سافر محشوراً داخل سيارة لاند كروزر مع 25 آخرين لعبور الصحراء، وقد نفد الماء منهم قبل الوصول إلى معسكر يديره المهربون في ليبيا.

وتحدث بخجل، رافضاً الكشف عن اسمه: "لقد كان هناك الكثير من الناس. كان هناك مرضى وأشخاص يعانون من الجرب وآخرون يعانون من مشاكل نفسية، وأولئك الذين بكوا طوال اليوم".

مشكلة متنامية

من الصعب معرفة العدد الحقيقي للأطفال الذين يصلون إلى إيطاليا دون أحد الوالدين أو وصي عليهم لأن الكثيرين منهم يتجنبون طلب المساعدة ويكذبون بخصوص عمرهم، ولكن الأرقام الرسمية مقلقة بما فيه الكفاية.

ففي الفترة ما بين بداية هذا العام و20 يوليو، تم تسجيل 7,439 طفلاً غير مصحوب بأهله من أصل 80,706 مهاجراً وصلوا إلى السواحل الإيطالية، وفقاً لمنظمة إنقاذ الطفولة. وفي عام 2014، وصل 13,030 فرداً من القصر غير المصحوبين بأهلهم إلى إيطاليا، وهو ما يقرب من ثلاثة أضعاف عدد الذين وصلوا قبل عام.

وفي حين يشكّل الإريتريون أكبر مجموعة من الأطفال المسافرين وحدهم، يأتي الأطفال الآخرون من مجموعة من الدول، بما في ذلك أفغانستان وغامبيا. وقالت إيوا مونكور، المتحدثة باسم وكالة حماية الحدود الأوروبية (فرونتكس) أن القصر المصريين يسافرون بشكل متكرر أيضاً إلى إيطاليا وحدهم.

وتابعت حديثها قائلة: "يعرف المصريون أنه بسبب وجود اتفاق ثنائي [للإعادة إلى البلد الأصلي] بين مصر وإيطاليا، تتم إعادة الجميع إلا الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً إلى مصر." ونتيجة لذلك، فإن العديد من الأسر ترسل أكبر أبنائها على أمل أنهم سيكسبون ما يكفي لدعم أقاربهم في الوطن.

وتعتبر السلطات الإيطالية مسؤولة عن رعاية الأطفال المهاجرين غير المصحوبين ويتم أخذ غالبيتهم بشكل مباشر من الموانئ حيث تصل قواربهم إلى المراكز الحكومية المخصصة لذلك. ويقول أحمد الروسان، الوسيط الثقافي لدى منظمة أطباء بلا حدود الخيرية الطبية أن هناك نقصاً في الرعاية المتاحة في هذه المراكز، بما في ذلك نقص في المترجمين الشفويين.

فجوة في الصحة النفسية

وأضاف قائلاً: "ينبغي عليهم القيام بأكثر من ذلك بكل تأكيد. نحن نعمل الآن في مجال الصحة النفسية، وهناك فجوة كبيرة جداً. لا توجد هناك أيضاً أي وساطة أو دعم ثقافي. إنهم [الأطفال] لا يملكون القدرة على التواصل أو طلب احتياجاتهم ليتم تلبيتها".

وعلى الرغم من أن دروس اللغة متوفرة في المراكز، فإن الأعباء الإدارية المتراكمة تعني غالباً أن على الأطفال الانتظار لأشهر قبل أن يتمكنوا من بدء التعليم بدوام كامل.


رأى الكثير من الأطفال أصدقاءهم أو أشخاصاً آخرين في مجموعتهم يموتون أثناء الرحلة في الصحراء أو في البحر. ولم يكن لديهم الخبرة في التعامل مع ذلك الوضع

وأضاف الروسان أن الأطفال واجهوا في كثير من الأحيان صدمة نفسية خلال رحلتهم إلى إيطاليا وهم يصلون مشوشين. وأضاف قائلاً: "لقد التقينا بالعديد من الفتيات الصغيرات اللاتي تعرضن للعنف الجنسي في الطريق إلى ليبيا. ورأى الكثير من الأطفال أصدقاءهم أو أشخاصاً آخرين في مجموعتهم يموتون أثناء الرحلة في الصحراء أو في البحر. ولم يكن لديهم الخبرة في التعامل مع ذلك الوضع".


"الكثير منهم لا يعرف أين تقع روما على الخريطة؛ [إنهم] لا يعرفون أين هم الآن".

وهناك عدد كبير من الأطفال الذين يغادرون المراكز التي تديرها الحكومة في أقرب فرصة تتاح لهم. ولم تستطيع وزارة الداخلية الإيطالية تقديم معلومات عن عدد الأطفال غير المصحوبين الذين أصبحوا في عداد المفقودين حتى الآن هذا العام، ولكن 3,707 طفلاً اختفوا من الملاجئ الحكومية خلال عام 2014.

الهاربون في خطر

وينجح الكثيرون في مواصلة السفر إلى دول مثل ألمانيا والسويد، ولكن بعضهم يقع فريسة العمل القسري أو الاستغلال الجنسي. وقالت جيما باركين، المتحدثة باسم منظمة إنقاذ الطفولة، أن الفتيات النيجيريات عرضة بشكل خاص للاتجار بهن للعمل في الدعارة.

وقد أخبرت شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين): "إنهن يتحدثن عن شخص في قريتهن يعرف وسيلة تساعدنهن على الذهاب إلى المدرسة، أو توفر لهن العمل في أوروبا. ولكن عندما يصلن هنا، لا تبدو الأمور كذلك ويصبحن معرضات لخطر أن ينتهي بهن الأمر في العمل في الجنس".

ويعرض تجار البشر دفع تكلفة السفر لبعض الفتيات، ولكنها ليست سوى عملية احتيال لجعلهن مثقلات بالدين حتى يتمكنوا من إجبارهن لاحقاً على ممارسة الدعارة. وتحاول منظمة إنقاذ الطفولة تحديد تلك الفتيات وضمان التعامل مع محنتهن كأولوية، لكن باركين أفادت إنه لا توجد سوى نافذة زمنية قصيرة للقيام بذلك.

وأوضحت قائلة: "سيحاول فريقنا من خبراء حماية الطفل بناء علاقة ثقة معهن. لا نحاول الحصول على كافة التفاصيل المتعلقة بالتجار على الفور، لأننا نريد أن يثقن بنا أكثر من المهربين". والهدف من ذلك هو تعليم الفتيات حول حقوقهن القانونية وثنيهن عن الخروج من المراكز بعد أن يتم الاتصال بهن من قبل التجار.

وفي حين تتزايد المخاوف بشأن مصير الفتيات اللاتي يصلن إلى إيطاليا بالقوارب، يشكل الفتيان الغالبية العظمى من الأطفال غير المصحوبين الذين يسافرون إلى أوروبا. وقد شكلت طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي التي قدمها الأطفال العام الماضي أكثر من 25 بالمائة من الطلبات، سواء كانوا يسافرون بمفردهم أو مع أشخاص بالغين - وشكّل الذكور 86 بالمائة من هؤلاء الأطفال.

وتقول باركين أن فشل المجتمع الدولي في التوصل إلى حلول لأزمات اللاجئين التي طال أمدها قد دفع أطفالاً لا تتجاوز أعمارهم التسع سنوات للسفر إلى إيطاليا وحدهم.

وتابعت قائلة: "لقد قضى الأطفال سنوات في مخيمات اللاجئين. وفقدوا الأمل في إعادة توطينهم. لذا يقوم المزيد من الأطفال بشق طريقهم إلى أوروبا لأنهم لا يرون طرقاً قانونية لهم."

وبينما كان يستريح في الظل خارج المركز الثقافي، بعد أيام من وصوله إلى إيطاليا وبعد أكثر من عام على مغادرته لإريتريا، حذّر أحد الشباب الآخرين من المشي على خطاه.

وأضاف قائلاً: "إن عدم مغادرة إريتريا أمر صعب، ولكن في نفس الوقت أود التحدث عن صعوبة الرحلة. لم أكن أعرف عندما غادرت أن الرحلة ستكون صعبة لهذه الدرجة".

rs/ks/ag-aha/dvh