للحصول على معلومات حول الأسمدة اضغط 4 - أحدث طرق الزراعة في إثيوبيا

إن أحد الأسباب التي تجعل المزارعين في أفريقيا في معظم الأحوال ينتجون محاصيل أقل كثيراً من نظرائهم في أجزاء أخرى من العالم هو محدودية حصولهم على المعرفة التقنية والنصائح العملية التي يمكن أن ترفع انتاجيتهم بشكل ملحوظ، ولكن فجوة المعلومات هذه بدأت تضيق مع انتشار شبكات الاتصالات في القارة على نحو متزايد.

وفي حين أن عوامل أخرى ساعدت على إبقاء معدل الإنتاجية في أفريقيا دون تغيير إلى حد كبير منذ ستينيات القرن الماضي، مثل ضعف البنية التحتية وانخفاض فرص الحصول على ائتمان أو الوصول إلى الأسواق، أصبح من المسلم به الآن على نحو متزايد أن المعلومات التفصيلية التي يتم تسليمها على وجه السرعة تعتبر جزءاً أساسياً من دفع الإنتاج الزراعي إلى مستويات أقرب إلى الإمكانات القصوى.

وفي إثيوبيا، التي تملك بالفعل واحداً من أكثر الأنظمة شمولاً في العالم لتثقيف الـ85 بالمائة من السكان الذين يكسبون رزقهم من العمل بالزراعة، أدى هذا الاعتراف إلى تطوير مركز موارد متعدد اللغات يعتمد على استخدام الهاتف المحمول.

وقد حقق الخط الساخن، الذي تديره وزارة الزراعة والمعهد الإثيوبي للبحوث الزراعية وشركة الاتصالات الإثيوبية، الذي أنشأته الوكالة الاثيوبية للتحول الزراعي (ATA)، نجاحاً كبيراً. فمنذ إطلاقه في شهر يوليو الماضي، وعلى الرغم من أنه لا يزال في مرحلته التجريبية، قام أكثر من ثلاثة ملايين مزارع في مناطق أمهرة وأوروميا وتيغري ومنطقة الأمم والقوميات والشعوب الجنوبية (SNNPR) بالاتصال برقم 8028 من هواتفهم المحمولة للوصول إلى النظام الذي يستخدم الاستجابة الصوتية التفاعلية (IVR) وتكنولوجيا الرسائل النصية القصيرة على حد سواء.

وفي تصريح لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين)، قال إلياس نوري، رئيس مشروع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الوكالة الإثيوبية للتحول الزراعي: "نستقبل في هذا النظام في المتوسط ما يقرب من 226 اتصالاً جديداً و1,375 إعادة اتصال في الساعة الواحدة". وعندما يتضاعف عدد الخطوط، الذي يبلغ 90 خطاً في الوقت الحالي، "سوف تزداد هذه الأرقام زيادة كبيرة".

وأضاف أن أكثر من 70 بالمائة من مستخدمي هذه الخدمة من المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة.

معلومات دقيقة في الوقت المناسب

وأفاد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن إثيوبيا لديها أكبر نظام إرشاد زراعي في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وثالث أكبر نظام في العالم بعد الصين والهند. وقد أدى هذا النظام إلى إنشاء حوالي 10,000 مركز تدريب للمزارعين، وتدريب 63,000 عامل إرشاد ميداني على الأقل، يُعرفون أيضاً باسم وكلاء التنمية. كما يعد من السهل تبادل المعلومات بين الباحثين والعاملين في مجال الإرشاد والمزارعين.

مع ذلك، فإن الاعتماد على وكلاء التنمية يعني أن المعلومات الزراعية في بعض الأحيان تصل إلى المزارعين في وقت متأخر جداً أو تكون مشوهة.

عوامل الدفع والجذب

وقد أثبت الخط الساخن للزراعة شعبيته بسبب عوامل "الدفع" و"الجذب" الخاصة به، وفقاً لخالد بومبا، الرئيس التنفيذي للوكالة الإثيوبية للتحول الزراعي.

تجدر الإشارة إلى أنه يمكن للمزارعين استخراج نصائح عملية، وارسال محتوى مخصص، على سبيل المثال أثناء تفشي الآفات والأمراض، إلى مختلف المتصلين على أساس المحصول أو البيانات الجغرافية أو الديموغرافية التي تم تسجيلها عند تسجيل المزارعين لبياناتهم لأول مرة على هذا النظام.

وفي الآونة الأخيرة، أرسل النظام تحذيراً إلى المزارعين المسجلين بشأن التهديد الذي يشكله صدأ ساق القمح.

وقال إلياس من الوكالة الاثيوبية للتحول الزراعي أن "هذه التنبيهات والإشعارات لم تكن متوفرة لصغار المزارعين في الماضي، ويمكن أن تفيد الكثير من مستخدمي النظام عن طريق الحصول على تحذيرات لحظية".

من جهته، أكد تيفيرا ديربيو وزير الزراعة في إثيوبيا أن على الوكالة الإثيوبية للتحول الزراعي أن تعزز محتوى النظام لتلبية المزيد من الاحتياجات.

وأضاف تيفيرا قائلاً: "يقدم نظام الاستجابة الصوتية التفاعلية للمستخدمين معلومات ذات صلة بالحبوب الرئيسية والمحاصيل ذات القيمة العالية، ولكنني أتوقع أن تتاح الفرصة في المستقبل القريب لتوسيع نطاق الخدمة لكي تشمل محتويات ذات صلة بجميع السلع الزراعية الرئيسية في البلاد، بما في ذلك الماشية".

ويركز الخط الساخن حالياً على محاصيل الحبوب، مثل الشعير والذرة والتيف والذرة الرفيعة والقمح، ولكن هناك خططاً قيد التنفيذ لتقديم المشورة الزراعية بشأن المحاصيل الأخرى، مثل السمسم والحمص والفاصوليا والفول والقطن، وفي نفس الوقت، إدراج تعليقات المزارعين بشأن الاحتياجات.

ويرى أييلي وركو، وهو مزارع يزرع التيف في بلدة غوراج في منطقة الأمم والقوميات والشعوب الجنوبية في إثيوبيا، أن فوائد النظام تفوق الإحباط الناتج عن ضعف شبكة الهاتف المحمول. وأضاف في حديث إلى شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) أن "طريقة الزراعة، لاسيما بالنسبة لزراعة التيف في صفوف، هي نوع من جديد بالنسبة لي، على الرغم من أنني سمعت عن مميزاتها منذ فترة".

وقد أدى هذا الانفصال عن التقاليد في طريقة زراعة التيف إلى زيادة المحصول بنسبة تصل إلى 75 بالمائة.

وقال سيوم أياليو، خبير الإرشاد الزراعي والتنمية الريفية الذي يعمل في جامعة أديس أبابا: "يمكن للخدمة الجديدة أن تبني التآزر مع النهج السابقة لنظام الإرشاد العام، الذي يستند إلى حد كبير إلى نهج الاتصالات التدريجية".

وأشار سيوم إلى أن نظام الإرشاد التقليدي "حيث تمر المعلومات من خلال قنوات مختلفة قبل الوصول إلى المزارعين، تتعرض للتشويه من خلال أخطاء التصفية والترجمة".

bt/am/cb-ais/dvh