هل يمكن التنبؤ بتفشي الكوليرا ؟

تظهر الدراسة الجديدة حول العلاقة بين الأمطار ودرجة الحرارة والكوليرا أن العلماء قد يكونون قادرين على التنبؤ بالأوبئة في وقتها لإنقاذ الناس من الأمراض التي تهدد الحياة.

وبعد تحليل سنوات عديدة من بيانات الطقس والأمراض في المناطق التي تتوطن فيها الكوليرا في زنجبار وتنزانيا توصل العلماء في المعهد الدولي للقاحات في سول بكوريا إلى أنه إذا حدث ارتفاع بمقدار درجة مئوية واحدة في المعدل الشهري لدرجة الحرارة الدنيا وحدثت أيضاً زيادة بمقدار 200 ملم في المعدل الشهري لسقوط الأمطار المسجل في الشهر، فإن تفشي وباء الكوليرا يكون وشيكاً خلال الشهر التالي.

وقال محمد علي، الباحث الرئيسي في المعهد الدولي للقاحات وأحد مؤلفي الدراسة التي نشرت في يونيو 2011 في النشرة الأمريكية لطب المناطق الحارة وصحتها أن مجرد ارتفاع المعدل الشهري لدرجة الحرارة الدنيا بمقدار درجة مئوية واحدة كان علامة تحذير من تضاعف حالات الكوليرا خلال أربعة أشهر".

وقالت ريتا ريبيرن، الباحث المساعد في المعهد الدولي للقاحات والمؤلف الرئيس للدراسة، في بيان لها أن "عملنا يؤيد فكرة أن ارتفاع درجة الحرارة ومعدل هطول الأمطار غالباً ما يشكل إنذاراً بحدوث تفشي لوباء الكوليرا في المناطق المعرضة".

وتوقع خبراء المناخ أن المناخ الأكثر سخونة ورطوبة في المناطق التي تتوطن فيها الكوليرا يمكن أن يتسبب في ارتفاع عدد الإصابات.

وأضافت قائلة: "نحن نقترب من وضع نظام تنبؤ موثوق به سيراقب درجات الحرارة وأنماط سقوط الأمطار لإطلاق تدابير وقائية- مثل حشد فرق الصحة العامة أو جهود التطعيم في حالات الطوارئ- من أجل الاستعداد لتفشي المرض قبل وصوله".

وكل عام تسجل الدول، وغالبيتها من الدول الإفريقية والآسيوية، ما بين 3 و5 مليون حالة كوليرا وما بين 100,000 و130,000 حالة وفاة بسبب المرض وذلك طبقاً لما ذكرته منظمة الصحة العالمية.

وقال علي أن دراسة المعهد الدولي للقاحات تدعم العدد المتزايد من النتائج التي تنشئ علاقة بين حدوث الكوليرا والعوامل المناخية بالرغم من أن البحث لا يهمل أهمية عوامل مثل الفقر والحصول على المياه النقية. و

وقال بيتر جي هوتيز، رئيس الجمعية الأمريكية لطب المناطق الحارة وصحتها أنه على الرغم من ذلك فإن "تفشي الكوليرا يحدث بتكرار وشدة أكبر. فنحن نرى تفشي لمدة شهر الآن".

وأضاف أن دراسة زنجبار شكلت "منهجاً مبتكراً، وإذا تم استخدامه إلى جانب التدابير الوقائية الأخرى فإنه من الممكن أن يقلل بصورة كبيرة من معاناة ووفاة آلاف الأشخاص دون داعٍ".

وقد أودت حالات تفشي المرض المميتة في الكاميرون وفي هايتي بعد زلزال 2010 بحياة آلاف الأشخاص. وقال هوتيز أنه "كان يمكننا إنقاذ حياة هؤلاء لو قمنا بتطعيم الأشخاص المعرضين للإصابة".

وقالت منظمة الصحة العالمية في بحثها الخاص باللقاحات لعام 2010 أن الوباء الذي بدأ في أغسطس 2008 في زيمبابوي استمر لمدة عام تقريباً وانتشر في أنحاء البلاد وأيضاً في زامبيا وجنوب إفريقيا المجاورتين. وأضافت المنظمة أنه في نهاية يوليو 2009 تم الإبلاغ عن أكثر من 98,000 إصابة و4,000 حالة وفاة في المنطقة. وقد حذرت منظمة الصحة العالمية أن عدد الحالات المبلغ عنها  يمكن أن ينخفض بسبب تردي الرقابة.

اللقاحات

وأضاف هوتيز أن الأدلة المتزايدة حول العلاقة بين ارتفاع درجات الحرارة وحدوث الكوليرا ينبغي أن يضيف إلى الشعور بالحاجة الملحة إلى الجهود لتوفير لقاحات الكوليرا الرخيصة للمجتمعات الفقيرة في الدول التي تتوطن فيها الكوليرا.

وأشار هوتيز إلى توفر اثنين فقط من اللقاحات الفموية في العالم: الدوكورال Dukoral الذي يتم تصنيعه في السويد ويكلف ما بين 60 و80 دولاراً (للجرعتين اللازمتين)، والشانكول Shanchol أو الموركفاكس mORCVAX، وهو البديل الجديد والأرخص كثيراً الذي يتم تصنيعه في الهند ويكلف حوالي 2 دولار.

ويتم تصنيع لقاح الحقن في بعض الدول ولكن منظمة الصحة العالمية لا توصي باستخدامه بسبب فعاليته المحدودة.

وقال علي أنه قد تم تطوير الشانكول بالتعاون مع المعهد الدولي للقاحات بتمويل من مؤسسة بيل ومليندا جيتس عن طريق تعديل اللقاح المستخدم في فيتنام. وبعد تجارب في فيتنام والهند تمت الموافقة على اللقاح في الهند في 2009. وأضاف قائلاً: "نحن في انتظار الموافقة من منظمة الصحة العالمية للسماح بشرائه بواسطة وكالات الأمم المتحدة وعلى المستوى الدولي".

وقال هوتيز أن العالم يحتاج إلى تعزيز إنتاج اللقاحات للحفاظ على مخزون عالمي مع زيادة حالات الكوليرا.

والكوليرا مرض متوطن في المناطق الحارة والفقيرة ومعظمها في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب شرق آسيا- حيث ساعد الصرف الصحي المتردي ونقص المياه النقية على انتشار المرض وبصورة خاصة من خلال تلوث الغذاء والمياه بالبراز.

ويسود القلق من تفشي الكوليرا بشكل خاص بسبب قدرتها على التسبب في بداية مفاجئة وحادة للإسهال الذي يمكن أن ينقل المصاب من حالة صحية جيدة إلى الوفاة في خلال 24 ساعة. وعند تفشي المرض، يتزايد عدد المصابين بشكل كبير ويمكن لمعدلات الوفاة أن تتزايد بسرعة. وقد ذكر الباحثون أن هناك تقارير عن معدلات تصل إلى 50 بالمائة في حالات الطوارئ المعقدة ذات الموارد المحدودة.

الدراسات السابقة

وأشارت اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، وهي هيئة علمية عالمية رسمية، في تقييمها الأخير إلى بحث أجري في بنجلاديش بقيادة العالمة الأمريكية ريتا كولويل في نهاية التسعينيات وهي التي أسست العلاقة بين بكتيريا الكوليرا ودرجة حرارة سطح البحر والطحالب.

ويزيد ارتفاع درجات حرارة السطح من وفرة الطحالب وهو ما يعزز نمو الكائنات البحرية (كائنات دقيقة مثل الحيوانات) التي تكون بمثابة خزان لبكتيريا الكوليرا أو المرض الذي ينتقل عن طريق الماء.

وقد قامت كولويل وزملاؤها أيضاً بتتبع مصدر بكتيريا الكوليرا في الطحالب في الأنهار ومصبات الأنهار.

وقال علي: "قامت دراستنا أيضاً بمتابعة عمل د. كولويل ولكننا لم نكن قادرين على التقاط العوالق النباتية قبالة سواحل زنجبار مع أننا استطعنا إنشاء علاقة بين ارتفاع درجات الحرارة ومعدل سقوط الأمطار".

وكان الباحثون في إفريقيا بقيادة ميجيل أنجل ليك فرناندز من معهد كارلوس للصحة في مدريد هم أول من عرض العلاقة بين ارتفاع درجات الحرارة ومعدل سقوط الأمطار وحدوث الكوليرا خلال فترة ثلاث سنوات من عام 2003 في زامبيا وهي الدراسة التي نشرت في مجلة الجمعية الملكية لطب المناطق الحارة وصحتها في بريطانيا.

jk/cb-hk/dvh

"