مختارات إيرين: أجراس الإنذار في بوروندي، والصراع الذي يغذيه اليشم في ميانمار، والخوف نفسه

مرحباً بكم في قائمة مختارات شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين). في كل أسبوع، ستقوم شبكتنا من المراسلين المتخصصين من مختلف أنحاء العالم بمشاركتكم بعضاً من أهم مختاراتهم من البحوث والمقابلات والتقارير والمدونات والمقالات المعمقة لمساعدتكم في البقاء على اطلاع ودراية بأحدث المستجدات المتعلقة بالأزمات العالمية. كما سنسلط الضوء على المؤتمرات المقبلة المهمة وإصدارات الكتب والنقاشات السياسية.

أربعة مواضيع للقراءة:

بوروندي: إنذار باحتمال وقوع صراع

في تقرير مقلق للغاية، تحذر مجموعة الأزمات الدولية من أن "العمل الدبلوماسي الحاسم والصارم" أمر ضروري إذا ما قُدّر لدولة بوروندي أن تتجنب الحرب الأهلية والفظائع الجماعية التي "لا مفر منها" والتي تصاحب الحروب. إن اللغة المستخدمة في بعض الأوساط "مماثلة بشكل تقشعر له الأبدان" لتلك التي سبقت الإبادة الجماعية في رواندا في عام 1994، والرئيس بيير نكورونزيزا لديه نية واضحة لاستخدام القوة لقمع المعارضة، كما يقول التقرير. وترى مجموعة الأزمات الدولية أن حكومتي رواندا وتنزانيا يمكنهما لعب أدوار دبلوماسية ذات أهمية خاصة في هذا الشأن. وتحث جماعة شرق أفريقيا على استضافة اجتماع بين الحكومة وجماعات المعارضة البوروندية في أقرب وقت ممكن، كما تدعو الاتحاد الأفريقي إلى التدخل بشكل عاجل ولعب دور وساطة بدعم من الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي.

رواية منظمة أطباء بلا حدود عن قصف مستشفى قندوز

أصدرت منظمة أطباء بلا حدود استعراضها الداخلي الأولي لقصف مستشفى تابع لها في قندوز بأفغانستان يوم 3 أكتوبر الماضي. ويتحدث هذا التقرير المروّع عن تفاصيل محاولة الأطباء إنقاذ حياة زملائهم الذين عانوا من حالات بتر صادمة بينما كانت القنابل لا تزال تتساقط، ووفاة مريض على كرسي متحرك بعد أن أُصيب بشظايا أمام الموظفين. ولكنه أيضاً بيان سياسي تؤكد فيه منظمة أطباء بلا حدود من جديد أن مستشفاها لم يكن قاعدة لحركة طالبان، وتعرض تفاصيل (مصحوبة بصور الأقمار الصناعية) عن تعرُض مبنى المستشفى الرئيسي - المطابق تماماً لإحداثيات نظام تحديد المواقع العالمي التي تم إرسالها إلى الأطراف المتحاربة - "لضربات متعددة ودقيقة ومستمرة"، وتنشر سجل المكالمات الهاتفية الذي يوضح جهودها لتنبيه مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وزارة الداخلية الأفغانية، والجيش الأمريكي إلى حقيقة أن المستشفى يتعرض للقصف. ويفرض هذا التقرير ضغطاً على الحكومتين الأفغانية والأمريكية، اللتين لم توافقا بعد على إجراء تحقيق مستقل. ملحوظة: تستحق منظمة أطباء بلا حدود الثناء على نشره بلغة الباشتو أيضاً (انظر موقعها على شبكة الإنترنت)

المشاورة العالمية المنعقدة تمهيداً للقمة العالمية للعمل الإنساني: تقرير الرئيسين المشاركين

العرض الأول لنتائج المشاورة الأخيرة التي عُقدت في جنيف في شهر أكتوبر الماضي تمهيداً للقمة العالمية للعمل الإنساني، والتي تُعتبر الحدث الذي سيشهد دخول التوصيات التي سيتم تقديمها في شهر مايو في اسطنبول إلى حيز التركيز. ويعج هذا التقرير بالكلمات الاصطلاحية (سجل نسبة مرتفعة بلغت 18 بالمائة على مقياس إيرين للكلمات الطنانة)، ومع ذلك، فإنه يحتوي على بعض التفاصيل أيضاً: تلميحات عن وسائل جديدة لمساءلة المخالفين للقانون الإنساني الدولي "من خلال آليات وطنية ودولية"؛ وأفكار حول الدعم المنتظم للمجتمعات المضيفة للاجئين، ولتمكين اللاجئين من الحصول على سبل العيش والتعليم؛ وخطط العمل التطوعي الوطنية كجزء من القيادة المحلية؛ والصندوق المُجمّع الذي نوقش كثيراً، لمصلحة المنظمات غير الحكومية في نصف الكرة الأرضية الجنوبي والذي سيُدار من قبلها أيضاً.

أما أولئك الذين كانوا يتوقعون تفاصيل أكثر، فعليهم انتظار التقرير النهائي الذي سيصدر عن الأمانة العامة للقمة العالمية للعمل الإنساني قريباً: يقولون أنه سوف يحتوي على كافة نتائج الجلسات الفرعية، التي نوقشت ونُقّحت خلالها مقترحات ملموسة.

الخوف نفسه

يُعتبر اضطراب ما بعد الصدمة في مجال العمل الإنساني حالة نفسية تؤثر على كل المتضررين من الكوارث وأولئك الذين يسعون إلى مساعدتهم. من اللاجئين السوريين إلى قدامى المحاربين الأمريكيين والناجيات من الاغتصاب في الكونغو، يتزايد الإدراك بأن اضطراب ما بعد الصدمة مشكلة شائعة وخطيرة - ولكن يمكن علاجها. لا يكتفي هذا التقرير الطويل من مجلة الإيكونوميست بذكر تفاصيل عن أحدث الأفكار حول العلاج والوقاية، ولكنه يفسر أيضاً كيف أن التجارب التي تم إجراؤها على الفئران - التي تكتسب مصداقية لأن آليات الخوف والصدمة لدى الحيوانات والبشر متشابهة - تسلط ضوءاً جديداً على هذا النوع من الاضطرابات، بما في ذلك تعرُض جميع الأشخاص الذين يعيشون ويعملون في بيئات النزاع لخطر الإصابة به. وكما قال ماثيو فريدمان من المركز الوطني لاضطراب ما بعد الصدمة في الولايات المتحدة: "كل شخص لديه نقطة انهيار".

للمشاهدة:

على متن زورق لتهريب اللاجئين 

نجح الصحفي الفرنسي فرانك غينوزو الذي يعمل في قناة France24 التلفزيونية بطريقة أو بأخرى في إقناع المهربين بالسماح له بالسفر من تركيا إلى ليسفوس. وهذا هو التقرير الذي أعدّه: لحظة توقف محرك القارب مرعبة للغاية.

سيُعقد قريباً:

المستجيبون المتطوعون يجتمعون في اليونان

تنظم مجموعة من الناشطين المتطوعين "تجمعاً عبر وطني للنشطاء والمنظمات غير الحكومية العاملة في مجال الهجرة واللجوء" في مدينة تيسالونيكي يومي 21 و22 نوفمبر. وفضلاً عن كونه فرصة لتبادل الخبرات، سيركز هذا الاجتماع على كيفية تعزيز الشبكات المخصصة والتضامن بين اللاجئين والمهاجرين وغير المهاجرين والأفراد والمنظمات داخل وخارج أوروبا. وسوف يدرس أيضاً المسائل العملية، مثل الأدوات والعمليات، فضلاً عن التخطيط لحملات مستقبلية. ويمكن لأي أفراد أو منظمات يرغبون في الحضور الاتصال بـ: [email protected]

من إيرين:

حرب المخدرات في جبال ميانمار

في الحلقة الرابعة من السلسلة التي ننشرها عن النزاعات المنسية أو المُهملة في العالم، يستكشف محرر الشؤون الآسيوية جاريد فيري صفقات المخدرات واليشم المربحة التي تؤجج الاضطرابات في ميانمار. ولم يكن للإفراج عن رمز الديمقراطية أونغ سان سو كي في عام 2010 وتشكيل حكومة شبه مدنية بعد ذلك، الذي رافقته إصلاحات سياسية واقتصادية واسعة النطاق، أثر يُذكر على الوضع القائم بالنسبة للأقليات العرقية التي تقاتل على الحدود ضد الميليشيات المدعومة من قبل سياسيين ذوي نفوذ كبير. فهل ستستطيع الانتخابات ووقف إطلاق النار الجديد أن تُرسي قواعد السلام؟

iw/ag-ais/dvh