السباق لدخول المجر قبل اكتمال السياج الحدودي

بينما تسارع المجر لاستكمال المرحلة الأولى من السياج المثير للجدل على طول حدودها مع صربيا، يحاول المهاجرون - معظمهم لاجئون من سوريا وأفغانستان والعراق - جاهدين الوصول إلى البلاد، التي تعتبر بداية منطقة شنغن التابعة للاتحاد الأوروبي والتي يمكن التجول بداخلها من دون جوازات سفر. وعندما يكتمل السياج، سيكون الدخول أصعب بكثير.

وتستعد المجر لمواجهة ارتفاع أكبر في أعداد الوافدين عبر الحدود بعد اختراق آلاف المهاجرين لصفوف الشرطة عند الحدود بين اليونان ومقدونيا نهاية الأسبوع الماضي.

وقد أعلنت الحكومة المقدونية حالة الطوارئ وأغلقت حدودها مع اليونان، مما تسبب في اختناق مؤقت في الطرف الجنوبي من طريق غرب البلقان، الذي يستخدمه عدد غير مسبوق من اللاجئين للوصول إلى الاتحاد الأوروبي

وتجدر الإشارة إلى أنه في أواخر الأسبوع الماضي، شهدت شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) مواجهة بين مجموعة تتكون من حوالي 50 سورياً - معظمهم من النساء والأطفال - والمسؤولين على الحدود في روسكا، وهي القرية المجرية النائية التي أصبحت نقطة الدخول الرئيسية للمهاجرين الذين يعبرون إلى داخل البلاد من صربيا.

اقرأ تحقيق إيرين المصور هنا

dn-ah/ks/ag-ais/dvh

"