انقسامات الصراع اليمني تخرج عن السيطرة

بمقاييس اتفاقات وقف إطلاق النار، قد يعتبر وقف إطلاق النار الأخير في اليمن واحداً من الاتفاقات الأقل أهمية على الإطلاق. كان من المفترض أن يستمر لمدة 10 أيام، ولكن اعتماداً على هوية الشخص الذي تسأله، فقد استمر لمدة تتراوح بين 30 ثانية وساعتين.

وقال محللون أن فشله الذريع يحطم آمال الأمم المتحدة الضعيفة والمباشرة للتوصل إلى اتفاق سلام. ولكنه يوضح كذلك كيفية تفتت الحرب الأهلية في اليمن بسرعة وخارج نطاق السيطرة حيث بدأت الحرب عندما استولى المتمردون الحوثيون على العاصمة صنعاء في سبتمبر الماضي، وفي نهاية المطاف، أجبروا الرئيس عبد ربه منصور هادي على الفرار إلى المنفى.

وتجدر الإشارة إلى أن التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية يواصل قصف الحوثيين في محاولة لإعادة هادي إلى السلطة، ولكن مجموعات جديدة قد برزت على الساحة على كلا الجانبين ولديها ولاءات فضفاضة وأجندات محلية ملحوظة، وإقناعهم بالموافقة على أي اتفاق سلام سوف يزداد صعوبة مع مرور الوقت.

وقال آدم بارون، الباحث الزائر المتخصص في شؤون اليمن في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، أن الصراع قد تحول إلى وحش له عدة رؤوس".

وأضاف: "إننا نشهد تحويل اليمن بالكامل إلى ميليشيات. لقد استغرق هذا الأمر في سوريا ما بين عامين وثلاثة أعوام حتى وصل إلى هذه المرحلة، لكن اليمن وصل إليها في غضون أشهر قليلة".

كسر الهدنة

ومن حيث المبدأ، يشبه وقف إطلاق النار الإنساني، الذي كان من المفترض أن يدخل حيز التنفيذ في منتصف ليلة 10 يوليو، الهدنة الإنسانية الناجحة إلى حد كبير التي استمرت لمدة خمسة أيام في شهر مايو والتي مكنت مساعدات إنسانية تشتد الحاجة إليها من دخول البلاد التي تمزقها الحرب.

ومرة أخرى، كانت الأمم المتحدة على ثقة من أن اللاعبين الرئيسيين يدعمون الهدنة. وكان الحوثيون وهادي قد قدموا تأكيدات، وفقاً لأمين عام الأمم المتحدة بان كي مون.

ولكن مصادر متعددة على الأرض أفادت أن المعارك الدائرة في عدة مدن بجنوب اليمن لم تكد تتوقف ولو للحظة واحدة. وفي غضون ساعتين، كانت القنابل تتساقط مرة أخرى على صنعاء وغيرها من المدن.

وهناك خلاف حول الجهة المسؤولة عن هذا الفشل. فقد ألقى محمد البخيتي، وهو عضو في المجلس السياسي لجماعة الحوثيين، باللائمة على المملكة العربية السعودية، متهماً الأمم المتحدة بالتواطؤ مع الرياض.

من جانبها، قالت الأمم المتحدة أن حكومة هادي ملتزمة بالهدنة، لكن المملكة العربية السعودية نفت أن يكون هادي قد طلب منها وقف حملة القصف.

وقال فارع المسلمي، وهو باحث يمني زائر في مركز كارنيغي للشرق الأوسط أن الهدنة حظيت بالموافقة إلى حد كبير لأنه لا يوجد طرف واحد يريد تحمل اللوم على رفضها علناً. وأضاف أن "جميع الأطراف كانت تريد تجنب المسؤولية عن الرفض، ولذلك قالوا نعم ولكنهم لم [يلتزموا بها]".

خارج نطاق السيطرة

وفي كلتا الحالتين، فإن الفشل يعرض مصداقية مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد للخطر.

وفي السياق نفسه، قال بارون: "لقد خرجت الأمم المتحدة من هذا الوضع بمصداقية متآكلة للغاية. يبدو أن سوء الفهم المتعلق بوضع اللمسات الأخيرة على تفاصيل تتعلق بوقف إطلاق النار كان السبب الرئيسي لانهياره".

ويظهر الفشل أيضاً أن الحرب قد دخلت في طور الانقسام مع تكاثر الجماعات التي تشارك في القتال، وبالتالي، فإن تصور إمكانية التوصل إلى اتفاق سلام شامل قد أصبح أكثر صعوبة من ذي قبل. وحتى قبل الحرب، كانت سيطرة الحكومات اليمنية المتعاقبة في صنعاء على أجزاء واسعة من البلاد سيطرة اسمية فقط.

وفي هذا الصدد، قال المسلمي: "لقد حدث فقدان للسيطرة والقيادة. وحتى لو أرادت كافة الأطراف التوقف، سيكون من الصعب تنفيذ ذلك. لقد رسخت الحرب نفسها كدورة أعمال تجارية".

وأشار فرناندو كارفاخال، محلل شؤون اليمن في جامعة إكستر في المملكة المتحدة، إلى أن أول مجموعة رفضت علناً وقف إطلاق النار كانت الحراك الجنوبي، وهو تجمع فضفاض مقره في جنوب اليمن وينحاز إلى الرئيس المخلوع هادي ضد الحوثيين. لم تكن هذه المجموعة مشاركة في المفاوضات بين السعوديين والحوثيين والأحزاب الأخرى، ولذلك فقد أعلنوا قبل يوم واحد من دخول الصفقة حيز التنفيذ أنهم لن يحترموا الاتفاق.

"لقد سلحت المملكة العربية السعودية عدداً من الجماعات غير الموالية للرئيس هادي أو غير المتماشية مع المصالح السعودية، بعد انسحاب الحوثيين من الجنوب. كل مجموعة تقاتل من أجل مصالحها الخاصة، والتي لا تشمل عودة هادي لليمن،" كما أفاد.


وقد استبعدت مفاوضات السلام بين الحوثيين والسعوديين إلى حد كبير الرئيس السابق علي عبد الله صالح أيضاً، الذي تحالف مع الحوثيين ويتحكم في جزء من الجيش، مما جعله أقل استعداداً لوقف القتال، كما أوضح كارفاخال.

وفي غياب محادثات بناءة، تمكن كل من تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية وتنظيم الدولة الإسلامية من تحقيق نجاحات خلال الحرب. وبالمثل، تتبع مجموعات قبلية بشكل متزايد الأجندات المحلية، خاصة وأنها مستبعدة من المفاوضات.

دفع الثمن

وبالنسبة للمواطن اليمني العادي، الثمن آخذ في الارتفاع.

كان محمد حسن البالغ من العمر 28 عاماً يقيم مع عائلته عندما استهدفت الطائرات الحربية السعودية حيهم بعد ساعتين من الموعد المحدد لبدء وقف إطلاق النار.

وأكد أنه "لا يوجد لواء من الجيش أو مؤسسة عسكرية يمكن استهدافها في حينا أو في المناطق المحيطة، وفي الوقت نفسه لا يستطيعون القول أن هذا كان خطأ لأنهم قصفونا بأربعة صواريخ، وليس صاروخاً واحداً".

وفي مكان قريب، ذهبت أم محمد قايد التي تبلغ من العمر 45 عاماً إلى السوق لشراء بعض الملابس لأطفالها الأربعة، الذين كانوا يستعدون للاحتفال بعيد الفطر، وعندما عادت، وجدتهم جميعاً قد ماتوا. وقد منعها حزنها الشديد من الإدلاء بأي حديث.

ويرى المسلمي أن أفضل أمل في إيجاد حل هو المفاوضات الإقليمية، وليس المحلية، لأن الحوثيين موالون بشكل فضفاض لإيران، في حين يتلقى هادي توجيهات من المملكة العربية السعودية.

وأوضح أن "السبيل الوحيد هو وقف تدفق الأموال إليهم، وهذا يتطلب صفقة إقليمية بين السعودية وإيران. إنها مثل الحبل السري، إذا قطعته ستكون لديهم كمية أقل من الطعام".

وأضاف أنه يمكن أن يكون للاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة تأثير كبير - على الرغم من أن طريقة تغييره لمسار العلاقات بين الرياض وطهران لم تتضح بعد.

وأشار بارون إلى أن "السعوديين والعمانيين والإماراتيين حريصون على تجنب وجود دولة منهارة على حدودهم. وهذا قد يوفر بعض الزخم للتوصل إلى حل، ولكن من السهل جداً بدء الحرب، أما إنهاؤها، فإنه أصعب بكثير".

jd-am/ag-ais/dvh"