تحقيق مصور: نازحو ليبيا المنسيون

استُخدمت مدينة تاورغاء‎ خلال ثورة 2011 كقاعدة عسكرية للقوات الموالية للرئيس معمر القذافي. وفي هجوم انتقامي، دخلت ميليشيات مصراتة المدينة وألحقت أضراراً واسعة النطاق، مما دفع قرابة 30,000 شخص من أهل تاورغاء‎ إلى الفرار.

وبعد أربع سنوات، لا يزال جميع النازحين من البلدة تقريباً في طي النسيان، عالقين في المخيمات أو يقيمون مع أقارب لهم، ولا يعرفون متى سيتمكنون من العودة إلى ديارهم أو ماذا ينتظرهم هناك.

تقدم إيرين هذا التحقيق المصور من مخيم للنازحين في منطقة ترهونة الجبلية النائية في مدينة تاورغاء التي تبعد 90 كيلومتراً عن العاصمة طرابلس وحيث نادراً ما تصل المساعدات الإنسانية. ويشعر سكان المخيم أن المنظمات الإنسانية الدولية قد نسيتهم.

lr/ha-dvh