من هو صانع انقلاب بوروندي؟

أعلن اللواء غودفروا نيومباري يوم الأربعاء عن الإطاحة برئيس بوروندي بيير نكورونزيزا بسبب محاولته للترشح لفترة رئاسة ثالثة التي أثارت كثيراً من الجدل. وقد حدث الانقلاب الواضح بعد أسبوعين تقريباً من الاحتجاجات في شوارع العاصمة بوجمبورا، وبينما كان نكورونزيزا في تنزانيا لحضور مؤتمر قمة.

وهنا ما نعرفه عن الرجل المسؤول عن محاولة الانقلاب:

خلال الحرب الأهلية من عام 1993 إلى عام 2005، حارب بين صفوف المتمردين الهوتو جنباً إلى جنب مع نكورونزيزا وضد قوات حكومة الرئيس السابق بيير بويويا، وهو من التوتسي.

بعد الحرب، خدم في عدة مناصب رفيعة قبل تعيينه في عام 2009 رئيساً لأركان الجيش، ليصبح أول شخص ينتمي إلى قبائل الهوتو يشغل هذا المنصب.

كانت زوجته، سبيس نيونكورو، عضوة في البرلمان عن حزب المجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية (CNDD-FDD) الحاكم في مقاطعة روتانا التي تقع في جنوب البلاد.

في وقت لاحق، شغل نيومباري منصب سفير بلاده في كينيا. وفور عودته إلى البلاد، انضم مرة أخرى إلى مقر قيادة الجيش قبل تعيينه رئيساً لجهاز المخابرات. وبقي في هذا المنصب لمدة ثلاثة أشهر فقط قبل إقالته بموجب مرسوم رئاسي.

وارتبطت إقالته على نطاق واسع بمزاعم عن كتابته لمذكرة تشير إلى أن نكورونزيزا يمكن أن يعرض نفسه للخطر إذا ترشح لولاية ثالثة، وهو ترشح يرى العديدون أنه غير دستوري وينتهك اتفاق السلام الموقع في عام 2000.

برر نيومباري الإطاحة بالرئيس بعدد من الأسباب الأخرى، بالإضافة إلى قراره بترشيح نفسه لولاية ثالثة. ووفقاً لإعلان نيومباري ، تشمل هذه الأسباب ما يلي:

• "السخرية والسادية التي ميزت سلوك بيير نكورونزيزا".

• "إفقار شعب بوروندي على مدار السنوات العشر الماضية".

• "التدهور المقلق في العلاقات بين الشعب وقوات الأمن على مدار الأسبوعين الماضيين".


وقال أيضاً:

• "إن استخدام القوى السلبية في بوروندي يشكل تهديداً بزعزعة الاستقرار بشكل خطير، ليس فقط في بوروندي ولكن في الدول المجاورة أيضاً".

• "لقد اتسم نظام نكورونزيزا بأعمال تخريب الموارد الوطنية، من خلال الجرائم الشنيعة وإراقة الدماء والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان".

dm/am/ag-ais/dvh