مختارات إيرين: الانفصال والرحمة وإعادة تشكيل المساعدات

مرحباً بكم في مختارات إيرين الأسبوعية من المقالات الصحفية والبحثية حول العالم الإنساني التي جمعها فريقنا التحريري.

خمسة مواضيع للقراءة:

من الصومال إلى السويد: اللاجئ الذي أُجبر على العيش بعيداً عن زوجته وطفله

هذه حكاية حزينة عن أمين امي، الصومالي الذي قضى حياته يحاول مغادرة مخيم داداب للاجئين في كينيا، ولكن فور نجاحه في ذلك وجد نفسه منفصلاً عن زوجته الجديدة وابنه بموجب القانون. وقال أمين: "كونك صومالياً يعني أنك مذنب في شيء ما". الكاتب بن رولنس، الذي سينشر كتابه "مدينة الشوك: تسعة حيوات في أكبر مخيم للاجئين في العالم" العام المقبل، يرسم صورة مؤثرة عن صراعات اللاجئين اليومية فضلاً عن الفراغ القانوني الذي يقع فيه الكثيرون.

عندما يصبح التصوير حملة من أجل التغيير

مقابلة مع المصور ماركوس بليسديل، الذي حصل مؤخراً على ميدالية روبرت كابا الذهبية من نادي الصحافة الخارجية عن تغطيته لأحداث جمهورية أفريقيا الوسطى لصالح منظمة هيومن رايتس ووتش ومجلة ناشيونال جيوغرافيك. ويقدم بليسديل عرضاً رائعاً لكيفية استخدام الصحافة المصورة كأداة في حملة ما ويوجه أسئلة مهمة حول التأثير الإعلامي المتزايد للمنظمات غير الحكومية مثل هيومن رايتس ووتش.

تكريت: المدينة العراقية المهجورة

يقدم المحامي والكاتب العراقي زيد العلي صورة مؤرقة عن مدينة تكريت، معقل حزب البعث السابق ومسقط رأس صدام حسين، التي تحررت مؤخراً من قبضة مسلحين يطلقون على أنفسهم اسم الدولة الإسلامية. يسلط العلي، الذي تربطه علاقات أسرية بمدينة تكريت، الضوء على أهوال الحياة تحت سلطة تنظيم الدولة الإسلامية والتحديات التي تواجهها المدينة الآن لإعادة البناء.

عامل إغاثة سري: بعد سنوات في الميدان، أخشى أن أكون قد فقدت التعاطف

في تدوينة مجهولة المصدر لصحيفة الجارديان، يكتب عامل إغاثة يعمل في جنوب السودان عن تأثير التعرض المتكرر للمعاناة الإنسانية وكيف أنه قتل جزءاً من التعاطف الذي جذبه إلى هذا العمل في المقام الأول. وأشار المدون إلى أن "هذا مسار خطير، وفي حين أنه ضروري لعملنا ... التعود على الأعمال المروعة وحالات الطوارئ والأوضاع التي لا ينبغي أن تنشأ أبداً، ولكن هذه الطريق تؤدي بطبيعة الحال إلى فقدان التعاطف تماماً". ومن المرجح أن تضرب هذه التدوينة على وتر حساس لدى العديد من عمال الإغاثة في جميع أنحاء العالم.


المشاورة الإقليمية لمنطقة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي للإعداد للقمة العالمية للعمل الإنساني

في الأسبوع الماضي، اجتمعت وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والحكومات المانحة والجهات الفاعلة المحلية معاً ضمن المشاورة الإقليمية لمنطقة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي من أجل الإعداد للقمة العالمية للعمل الإنساني. ولكن غاب عن هذا الحدث الذي استمر لمدة يومين عدد غير قليل من الجهات في أوروبا والشرق الأوسط بسبب المنطقة الزمنية التي تقع فيها مدينة غواتيمالا التي استضافت الاجتماعات، ولكنها كانت مناقشة مهمة على الرغم من ذلك. راجع وثائق أصحاب المصلحة لمعرفة المزيد عن القضايا والمناقشات التي جرت في تلك المنطقة، وما قد يُدرج منها في جدول الأعمال النهائي في اسطنبول في عام 2016.

للاستماع:

التنسيق المدني - العسكري في مجال الحماية الإنسانية

تناقش هذه السلسلة من برنامج السياسة الإنسانية وأبحاث النزاعات في جامعة هارفارد (HPCR) السياسات والتحديات التشغيلية المرتبطة بالتعاون المدني - العسكري، مع تعليق من مجموعة من الخبراء، من بينهم: مايكل ماركس، كبير مستشاري التنسيق المدني - العسكري في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)؛ ومحمد فياضي، مستشار السياسة الإنسانية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)؛ والعميد اشتياق أحمد من هيئة إدارة الكوارث الوطنية الباكستانية (NDMA)؛ وآل شيمكس، الأستاذ المشارك لمادة الأمن القومي في كلية الحرب البحرية الأمريكية.

للمشاهدة:

زلزال في نيبال

تزور وكالة أنباء فايس منطقة باكتابور، حيث يقوم الاتحاد البوذي المحلي بإزالة الأنقاض من المنطقة في ظل غياب المنظمات الإنسانية الدولية. ويتحدث كوندا ديكسيت، رئيس تحرير صحيفة نيبالي تايمز، حول كيفية استجابة النيباليين في أعقاب الزلزال، وشعورهم إزاء استجابة الحكومة نفسها.

يقام قريباً:

النزوح الداخلي في أوكرانيا: تقييم الاستجابة الوطنية

15 مايو 2015 - من 10:00 إلى 11:30 بتوقيت شرق الولايات المتحدة
معهد بروكينغز، واشنطن العاصمة.

نزح أكثر من 1.2 مليون شخص داخل أوكرانيا. ويستضيف مشروع بروكينغز-كلية لندن للاقتصاد بشأن النزوح الداخلي بالتعاون مع جمعية مساعدة اليهود المهاجرين (HIAS) هذا الحدث لمناقشة استجابة الحكومة الأوكرانية للنزوح الداخلي، وكيف يمكن للمجتمع الدولي أن يدعم تلك الجهود.

من إيرين:

بلا زوج ولا بيت: كفاح زوجات المهاجرين في نيبال

يعمل الملايين من الرجال النيباليين في الخارج في محاولة لكسب ما يكفي من المال لتوفير حياة أفضل لهم ولأسرهم. وعلى الرغم من التحويلات المالية الواردة، كثيراً ما تواجه زوجاتهم صراعاً يومياً من أجل تغطية نفقات الأسرة، لاسيما في حالة الحصول على قرض لشراء منزل. عندما وقع زلزال نيبال يوم 25 أبريل، حطم الحياة الهشة للعديد من الأشخاص. وتلقي ماليكا أريال نظرة على محنة زوجات المهاجرين اللاتي تُركن بمفردهن لإعالة أنفسهن وأطفالهن في أعقاب الكارثة.


lr/ag-ais/dvh