اليمنيون يهرعون لشراء الغذاء والوقود مع تفاقم الصراع

استمر تصعيد الحرب في اليمن يوم الأربعاء وتواصلت الضربات الجوية التي تقودها المملكة العربية السعودية في معظم المدن الكبرى واندلعت معارك في جميع أنحاء البلاد؛ حيث تسعى السعودية وحلفاؤها إلى عزل المتمردين الحوثيين الذين سيطروا على العاصمة صنعاء في سبتمبر الماضي.

وبعد ليلة أخرى من القصف العنيف يوم الثلاثاء، سارع الآلاف من السكان بالخروج من العاصمة صنعاء إلى المناطق الريفية الآمنة نسبياً. واصطف سكان العاصمة لساعات في محطات الوقود في جميع أنحاء المدينة لملء سياراتهم بعد انتشار شائعات بأن الطائرات الحربية تستهدف المركبات التي تحمل الوقود. وكان 14 مدنياً قد لقوا مصرعهم وأصيب 31 آخرون يوم الإثنين الماضي بعد قصف ناقلة بنزين وسط محافظة إب.

وبحلول فترة ما بعد الظهيرة، كان البنزين قد نفد في العديد من محطات الوقود.

وقال ماجد نصار البالغ من العمر 22 عاماً: "نحن في انتظار الحصول على وقود لأننا سمعنا أن المقاتلات السعودية بدأت تستهدف السيارات التي تنقل الغاز والوقود. إنني أشعر بقلق شديد لأن الناس لن يتمكنوا في هذه الحالة من التحرك".

وتجدر الإشارة إلى أن حوالي 120,000 شخص قد نزحوا من ديارهم منذ بدء الحملة الأسبوع الماضي، وفقاً للأمم المتحدة.

أخرج محمد بجاش البالغ من العمر 48 عاماً عائلته من المدينة لأنه يتوقع أن يزداد الوضع سوءاً. وقال عبر الهاتف: "في اليوم الأول من الغارات الجوية السعودية، [ضربوا] المدنيين في مكان قريب من مطار صنعاء الدولي فقتلوا وأصابوا العشرات، وقلنا أن هذا قد يكون خطأ. ولكن عندما استمروا في استهداف المدنيين، اضطررت لإجلاء أسرتي على الرغم من نقص المياه في قريتي".

المساعدات الإنسانية مهددة

وعلى الرغم من أن مستوردي الغذاء الرئيسيين يقولون أن لديهم مخزوناً كافياً للأسابيع المقبلة، إلا أن الناس في الشوارع قد أصابهم الهلع.

في أحد المخازن التي زارتها شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين)، اصطف السكان حول مربع سكني كامل للحصول على الإمدادات الغذائية الأساسية مثل القمح والخبز والأرز.

والجدير بالذكر أن اليمن يستورد ما يقرب من 90 بالمائة من المواد الغذائية، مما يرفع مخاطر حدوث أزمة غذائية لأن البلاد معزولة جزئياً نظراً لإغلاق المطارات والعديد من الموانئ.

وقال منير راجح البالغ من العمر 34 عاماً: "أنا مسؤول عن عائلة تتكون من 28 شخصاً، وإذا فقدنا وظائفنا أو منع السعوديون السفن من القدوم إلى اليمن، من أين سنحصل على الطعام؟"

أما حمدي ناصر البالغ من العمر 41 عاماً، والذي كان يشتري كميات كبيرة من الغذاء تحسباً لاضطراره لمغادرة المدينة، فقال: "تبعد قريتي 47 كيلومتراً عن صنعاء. [وإذا اضطررت للفرار] فلن أكون قادراً على الحصول على أي طعام، حتى لو كان بعض الطعام لا يزال موجوداً في صنعاء".

كما سيتوقف تقديم المساعدات المنقذة للحياة لمئات الآلاف من اليمنيين، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى المخاوف الأمنية. فقد سحبت الأمم المتحدة معظم موظفيها الدوليين من العاصمة، وتم إجلاء الدبلوماسيين والعاملين في شركات النفط وموظفي المنظمات غير الحكومية الوافدين أيضاً.

وعلى الرغم من أن الأمم المتحدة وجهات أخرى قد التزمت بمواصلة العمل من خلال شركاء محليين، فإن المدى الذي سيصل إليه تقديم المساعدات لا يزال غير واضح.

من جانبها، قالت دنيا دخيلي مديرة برامج منظمة أطباء بلا حدود في اليمن في بيان لها: "لم يبق سوى عدد قليل من المنظمات الإنسانية في البلاد، فيما تتعاظم الاحتياجات وبالتالي ينبغي توفير المزيد من الإمدادات والموارد البشرية على الأرض. ومع استمرار النزاع، ثمة خطر حقيقي في حدوث نقص في الأدوية والإمدادات الطبية. ينبغي السماح لنا بشحن المساعدات الإنسانية إلى داخل البلاد جواً وبحراً وبراً".

وفي حديث إلى شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) من صنعاء، قال فارع المسلمي، وهو باحث زائر في مركز كارنيغي للشرق الأوسط، أن احتمالات حدوث نقص في المواد الغذائية تتزايد يوماً بعد يوم لأن "هذا بلد يستورد ما يقرب من 100 بالمائة من القمح. لقد كانت لدينا أزمة إنسانية، وما يحدث الآن هو تصعيد لها".

سقوط عدن

من جهة أخرى، يعتقد أن مدينة عدن قد سقطت في أيدي المتمردين الحوثيين الأربعاء، وفقاً لتقارير وسائل الإعلام. وقد ظلت المدينة محل نزاع بين الحوثيين والقوات المتحالفة مع الرئيس عبد ربه منصور هادي لعدة أسابيع.

وأضافت الأمم المتحدة أن أسعار المواد الغذائية قد ارتفعت بنسب تتراوح بين 15 و20 بالمائة في المدينة.

وقد استقبلت وحدة العمليات الجراحية الطارئة التي تديرها منظمة أطباء بلا حدود في المدينة أكثر من 550 مريضاً في الأسبوعين الماضيين. وحذرت المنظمة من أن الوحدة تفتقر إلى المساحة واللوازم الطبية الكافية.

am/jd/bp-ais/dvh