في مرمى نيران الأمم المتحدة: حقائق حول القوات الديمقراطية لتحرير رواندا

من المتوقع أن تشن وحدة هجومية متخصصة تابعة لبعثة الأمم المتحدة العسكرية في جمهورية الكونغو الديمقراطية عمليات في الأيام المقبلة ، جنباً إلى جنب مع الجيش الكونغولي، ضد جماعة متمردة سببت الفوضى في شرق البلاد على مدى السنوات العشرين الماضية.

ففي وقت سابق من هذا الشهر، أذن مجلس الأمن الدولي ببدء عملية ضد القوات الديمقراطية لتحرير رواندا (FDLR)، وسيتم تنفيذها من قبل لواء التدخل التابع لقوة بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية (MONUSCO).

وفيما يلي، تسلط شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) الضوء على بعض الحقائق الأساسية بشأن القوات الديمقراطية لتحرير رواندا من أجل توضيح سياق الهجوم القادم.

• تأسست القوات الديمقراطية لتحرير رواندا بواسطة بقايا ميليشيات إنتراهاموي التابعة لقبائل الهوتو وجنود القوات المسلحة الرواندية السابقين الذين ارتكبوا الكثير من جرائم القتل خلال الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994.

• هذه المجموعة متهمة بارتكاب عدد من الجرائم الفظيعة، بما في ذلك القتل والاغتصاب على نطاق واسع. وقد تم توجيه اتهامات للعديد من قادتها بارتكاب جرائم حرب، بعضها يتعلق بالإبادة الجماعية.

• القوات الديمقراطية لتحرير رواندا، التي كانت في السابق تضم حوالي 20,000 مقاتل رواندي، لديها الآن بضعة آلاف فقط، من بينهم العديد من قبائل الهوتو الكونغولية. وعلى مدار العام، سلم الآلاف من المقاتلين وعائلاتهم أنفسهم بغرض التسريح والعودة إلى رواندا.

• أذن مجلس الأمن ببدء هذه العملية لأن القوات الديمقراطية لتحرير رواندا، باستثناء حفنة من المقاتلين، تجاهلت المهلة المحددة لنزع السلاح، والتي انتهت في 2 يناير 2015.

• هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها شن هجوم ضد القوات الديمقراطية لتحرير رواندا؛ فقد شنت قوات جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا هجوماً، بدعم من الأمم المتحدة، في عام 2009، ولكن العواقب كانت وخيمة، بما في ذلك فرار أكثر من مليون مدني من منازلهم.

• يعيش ما تبقى من القوات الديمقراطية لتحرير رواندا في الغابات الجبلية ومناطق المستنقعات التي يصعب الوصول إليها، وغالباً ما يختلطون مع المدنيين، في منطقة تعادل مساحة بلجيكا تقريباً، وهو ما سيعقد الهجوم بشكل كبير.

• في الفترة التي سبقت هذا الهجوم المتوقع، أثيرت مخاوف مرة أخرى بشأن التداعيات الإنسانية، وخاصة فيما يتعلق بالوصول إلى السكان المحتاجين إلى المساعدة.

• إن موقف تنزانيا، التي تشارك بقوات في لواء التدخل، غامض. فعلى الرغم من أن الرئيس جاكايا كيكويتي قال في وقت سابق من هذا الشهر أنه يؤيد الهجوم، لكنه دعا رواندا من قبل لمحاولة التفاوض مع القوات الديمقراطية لتحرير رواندا. وفي عام 2014، وصفت حكومته أفراد الجماعة بأنهم "مقاتلون من أجل الحرية".

am/rh-ais/dvh