فيلم من أفغانستان: خطايا الآباء

إقرأ هذا المقال:  English

فيلم من أفغانستان: خطايا الآباء

دبي, 11 سبتمبر 2014 (إيرين) - مع استعداد قوات الناتو للانسحاب من أفغانستان، تشعر الناشطات في مجال حقوق النساء بقلق متزايد بشأن احتمال عودة طالبان إلى السلطة.

يستكشف أحدث أفلام شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) بعنوان "خطايا الآباء" أنشطة مركز تنمية مهارات المرأة الأفغانية، الذي يعدّ ملاذاً للنساء المعنفات وأطفالهن.

يقدم المركز الدعم القانوني والتدريب المهني للنساء مثل أمينة* التي حاولت الهرب من زوجها.

وقالت أمينة لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين): "كان والدي يتعاطى المخدرات ولم يعرف ما كان يقوم به. كان يضرب أمي كل يوم ويجلب الرجال لاستغلالها. وكان يريد لرجال آخرين أن يعتدوا علي أنا أيضاً. لقد قضيت أربع سنوات مع زوجي ... أعطاني والدي له على الرغم من أنه متزوج من اثنتين غيري وحصل على الكثير من المال منه".

وعندما هربت أمينة، أمسكها أفراد عائلتها وقاموا بتعذيبها، حيث قالت: "أخذوني إلى مكان لم أره من قبل ولم أعرف ما هو. بعد ذلك قاموا بخلع الأظافر من أصابع يديّ وقدميّ وضربوني كثيراً".

ثم حكم على أمينة بالسجن أربع سنوات بتهمة ارتكاب "جريمة أخلاقية" وهي الهروب من زوجها. وفي ظل سوء المعاملة وحتى الاغتصاب، تستمر النساء في مواجهة "العقاب" ويواجهن عوائق كبيرة من أجل الحصول على العدالة.

وقالت ماري أكرمي التي أسست مركز تنمية مهارات المرأة الأفغانية: "نحن نكافح من أجل أن تحصل المرأة على حقوقها الأساسية. لأنه في معظم أنحاء أفغانستان، ولسوء الحظ، لا تحصل المرأة حتى على حقوقها الأساسية".

وقد شهد العقد الماضي بعض المكاسب، بما في ذلك خفض الوفيات النفاسية، ولكن النشطاء يخشون أن يكون هذا التقدم في خطر إذا ازداد نفوذ طالبان وتم التفريط بحقوق المرأة أو التفاوض عليها كجزء من عملية السلام.

شاهد الفيلم هنا

* ليس اسمها الحقيقي

jj/cb-aha/dvh

"