فيروس الإيبولا ينتقل إلى البشر في صمت عبر لحوم الأدغال

تحاول الفرق الطبية التي تكافح للحد من تأثير فيروس الإيبولا في غرب أفريقيا إثناء السكان عن استهلاك لحوم الأدغال، التي يُعتقد أنها تسببت في تفشي المرض، ولكن بعض المجتمعات الريفية التي تعتمد على تلك اللحوم كمصدر للبروتين مصممة على مواصلة ممارسات الصيد التقليدية.

وعلى الرغم من أن لحوم الحيوانات البرية، مثل خفافيش الفاكهة والقوارض وظباء الغابة، قد اختفت إلى حد كبير من الأسواق في المدن الرئيسية مثل غوكيدو (في جنوب غينيا ومركز انتشار المرض) أو العاصمة كوناكري بعد تنفيذ عدة حملات لتجنب التلوث، إلا أنها لا تزال تؤكل في القرى النائية، في تجاهل تام للمخاطر.

وقال ساءا فيلا لينو، الذي يعيش في قرية نونغوها في غوكيدو، أن "الحياة ليست سهلة هنا في القرية. إنهم [السلطات وجماعات الإغاثة] يريدون حظر تقاليدنا التي نتبعها منذ عدة أجيال. إن تربية الحيوانات ليست منتشرة هنا لأن لحوم الأدغال متاحة بسهولة، وحظر لحوم الأدغال يعني اتباع طريقة جديدة للحياة، وهذا أمر غير واقعي".

وتجدر الإشارة إلى أن هذا هو أول ظهور للمرض، الذي تفشى لأول مرة في منطقة الغابات في جنوب غينيا وتم تشخيصه في شهر مارس الماضي على أنه الإيبولا، في غرب أفريقيا، وأسوأ تفشي معروف عالمياً حتى الآن، حيث أنه تسبب في أكثر من 700 حالة وفاة. ولا تزال العدوى آخذة في الانتشار في غينيا بالإضافة إلى ليبيريا وسيراليون المجاورتين.

وقد ساهم نقص المعرفة والخرافات، لاسيما في المجتمعات الريفية، وكذلك التنقل عبر الحدود، وسوء حالة البنية التحتية للصحة العامة وأسباب وبائية أخرى في انتشاره.

ويعتبر مصدر القلق الفوري هو وقف انتقال الفيروس من الإنسان إلى الإنسان. وفي هذا الصدد، قال خوان لوبروث، كبير المسؤولين البيطريين في منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) في روما، أن إثناء السكان المحليين عن استهلاك لحوم الأدغال وإدخال الماشية كبديل للصيد هو جزء من الحلول الطويلة الأمد ضد مخاطر الإصابة بالإيبولا في البرية.

وأضاف لوبروث: "نحن ندرك أهمية لحوم الأدغال لنوعية التغذية التي قد لا تحصل عليها من النظام الغذائي القائم على المحاصيل فقط. ولا نقول أنه يجب وقف تناول اللحوم البرية ... ولكن هل يمكننا استبدال الحاجة للذهاب إلى الغابات واصطياد الحيوانات البرية عن طريق إيجاد مصدر للثروة الحيوانية وسبل العيش التي يمكن أن تكون أكثر أمناً؟"

وتساءل قائلاً: "هل يمكننا أن نتبع جدول أعمال تنمية أفضل يتيح إنتاج الدواجن والأغنام والماعز والخنازير ... وإدارة هذا الأمر حتى لا يكون هناك أي تعد غير مبرر على الغابات لأغراض الصيد؟"

إيصال الرسالة

وتعزيز الممارسات الصحية لتجنب الإصابة بالإيبولا هو بالفعل مسعى طويل الأمد لتغيير السلوك، ويعد حث السكان على اتباع قواعد جديدة في نظامهم الغذائي أمر أصعب بكثير. وأشار لوبروث إلى أنه "من الصعب جداً تنبيه الفرد إلى التهديد الذي لا يمكن رؤيته، وهو في هذه الحالة بالتحديد فيروس".

وأكد في حديث مع شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) أن "أحد الجوانب الرئيسية هو بناء الثقة مع المجتمعات أو القرى. إن علم الاجتماع وعلم الإنسان والتواصل أشياء هامة للغاية، وليست مثل العلوم البيطرية أو الطبية أو الخاصة بالحياة البرية"، موضحاً أن الحقائق الوبائية يجب أن تترجم بطرق بسيطة لكي يفهمها الأشخاص العاديون، وذلك باستخدام القصص الرمزية المحلية، على سبيل المثال.

مع ذلك، يتعرض مروجو الرسائل الصحية، مثل مريم بايو في غينيا، للتهديد بالقتل في القرى التي يعارض سكانها بشدة وجود عمال الإغاثة. وقالت: "قيل لنا في نونغوها أننا إذا لم نرحل سيتم تقطيعنا وإلقاء أشلائنا في المياه".

من جانبه، قال وزير الصحة العقيد ريمي لاماه أن "بعض الأشخاص يدعون أن الحكومة والرئيس قد اخترعا الإيبولا، وأن المقصود من ذلك هو تجنب إجراء الانتخابات". ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية في عام 2015.

سوف نموت إذا لم يكن هناك مفر من ذلك، ولكن التخلي عن تقاليدنا أمر غير وارد. صحيح أننا فقدنا الكثير من أقاربنا، ولكن هذه تدابير القدر 


"من الصعب تغيير طريقة حياة أي مجتمع محلي، ولكن عندما يتعلق الأمر بإنقاذ الحياة، أعتقد أنه لا ينبغي إدخار أي جهد. نحن لا نقول أن الناس لن تأكل اللحوم بعد الآن، ولكن [إثناءهم عن تناول لحوم الأدغال] مجرد تدبير مؤقت،" كما أضاف.

وقد أصيبت مجتمعات ريفية عديدة بالحيرة لأن فيروس الإيبولا سبق وأن تفشى في غرب أفريقيا، كما أصبحت حذرة من العاملين الصحيين الذين اتهموا بإدخال الفيروس إلى مناطقهم. كما يعتقد البعض أنه نوع من السحر أو تعويذة شريرة. مع ذلك، قال مصطفى ديالو من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، أن عدداً أقل من القرى في بلدان غرب أفريقيا الثلاث لا تزال معادية لجماعات الإغاثة بعد تنظيم حملات التوعية العامة.

"إن التغيير الرئيسي المطلوب في السلوكيات يجب أن أن يحدث أثناء الجنائز، حيث وقعت حالات إصابة كثيرة. وفضلاً عن هذا، فإن التدابير الوقائية الجيدة في المرافق الصحية هي الأهداف الأكثر أهمية،" كما أفاد ستيفان دويوني، منسق أعمال منظمة أطباء بلا حدود في غرب أفريقيا.

مخاطر انتقال الفيروس

ولا يزال التعرض لشخص مصاب أثناء رعاية الأسر لأقاربهم المرضى في المنزل، ولمس الجثث خلال الدفن أو حتى انتقال العدوى في المستشفيات يتسبب في ارتفاع عدد الوفيات. مع ذلك، فإن المجتمعات الريفية التي تواصل اصطياد الحيوانات في الغابات معرضة لخطر انتشار الفيروس عن طريق الحيوانات البرية المصابة، وفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة.

وقال مامادي دياوارا، وهو أحد المقيمين في غوكيدو: "سوف نموت إذا لم يكن هناك مفر من ذلك، ولكن التخلي عن تقاليدنا أمر غير وارد. صحيح أننا فقدنا الكثير من أقاربنا، ولكن هذه تدابير القدر".

وأشار وزير الاتصالات الحسيني ماكانيرا كاكي إلى أن السيطرة على تفشي المرض أمر محفوف بالتحديات. وأضاف في تصريح لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) أن "العقبات ستستمر حتى انتهاء تفشي المرض. وغني عن القول أننا لن نتغلب على هذا المرض بسهولة".

ولا يزال سبب انتقال فيروس الإيبولا من الحيوانات المصابة في غرب أفريقيا هذه المرة غير واضح، على الرغم من أن المجتمعات المحلية تأكل لحوم الأدغال منذ عدة أجيال دون الإصابة بالمرض.

"نحن لا نعرف ما يكفي عن دورة الإيبولا الطبيعية في الغابة. وأنا متأكد من أنها تتطور كل سنة أو كل موسم، لكنها تظهر في الأخبار فقط عندما تحدث وفيات بشرية،" كما أفاد لوبروث من منظمة الفاو.

وبينما حذر لوبروث من أكل الخفافيش أو لمس الحيوانات المريضة أو النافقة، فإنه يرى أن فرض حظر صريح على تناول لحوم الأدغال "من المرجح أن يدفعه إلى التحول إلى ممارسة سرية، وهذا في الواقع أكثر سوءاً. لذلك نحن نتحدث عن الإدارة أكثر من حديثنا عن الحظر".

وقد يحل توفير بدائل للحوم الأدغال جزءاً واحداً من المشكلة، ولكن لا تزال نظم الصحة العامة الأفضل تجهيزاً وتوفر الموارد أمراً ضرورياً لكبح تفشي المرض على المدى الطويل.

ob/ac/cb-ais/dvh