أرض الغبار: فيلم جديد من إنتاج إيرين

يقول شون يانتا معلّقاً على مضيّ عقدين على نهاية الفصل العنصري: "نحن لا نحتفل بأي شيء. فقط الأغنياء يحتفلون. فلا تزال الطبقة العاملة تكافح للحصول على لقمة العيش".

ويعيش يانتا في منطقة ستوفلاند في وادي نهر هيكس الواقع في مقاطعة كيب الغربية في جنوب أفريقيا. وقد أدى انبعاث فجر الديمقراطية في عام 1994 إلى توفير دفعة إلى الأمام لزراعة العنب في هذه المنطقة، بعد وضع حد للمقاطعة الدولية للخضراوات والفواكه الجنوب إفريقية.

وتنتج مقاطعة كيب الغربية أكثر من 80 بالمائة من العنب في جنوب أفريقيا ويعد واديا بيرغ ونهر هيكس منطقتي الإنتاج الرئيسيتين في البلاد. ويعتبر العنب من بين الفواكه الأكثر طلباً حول العالم، وتوفر الظروف المناخية السائدة في مثل تلك الوديان نافذة إنتاج طويلة غير اعتيادية تصل إلى ثمانية أشهر.

ولكن هذه الإيرادات لا تترجم إلى تحسن في حياة قاطفي الفاكهة، الذين يجدون أنفسهم محاصرين بالفقر والإهمال من قبل الحكومة وهيئات الخدمات الاجتماعية.

ينظر فيلم إيرين الجديد، أرض الغبار، إلى ظروف العمال في وادي نهر هيكس، حيث ساعات العمل الطويلة، والأجور المتدنية، وسوء الصحة وتدني فرص التعليم، هي ثمار العمل في المزارع، وهي ظروف لم تتغير كثيراً منذ نهاية نظام الفصل العنصري.