فيلم إيرين الجديد: الزيبو والزاما

لا تتوفر في المناطق الحمراء (Zones Rouges) في جنوب مدغشقر سوى فرص اقتصادية قليلة، مقترنة بضعف تواجد للدولة وغياب الشرطة بشكل خاص في معظم القرى.

ولكن هناك الكثير من رؤوس الأبقار المسماة بالزيبو - وهي سلالة مميزة من الماشية ذات السنام التي تعيش في البلاد. يوجد منها الملايين، وتبلغ قيمة كل منها عدة مئات من الدولارات الأمريكية. وتمثل هذه الثروة المتحركة فريسة سهلة للصوص الماشية المعروفين باسم داهالو، والذين يقومون بالسلب والقتل مع الإفلات العملي من العقاب.

وفي غياب أي جهة توفر لهم الحماية، بدأ المدنيون في تشكيل وحدات أمن أهلي خاصة بهم تدعى الزاما. ويتسلح الزاما بأسلحة بدائية فقط ولا توفر لهم الحكومة التدريب أو الدعم، ولذا فهم لا يشكلون نداً لعصابات الداهالو، ولكن هذا لا يثبط من عزيمتهم وحماسهم.

يستكشف أحدث فيلم لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) بعنوان الزيبو والزاما - الغنيمة والدماء في جنوب مدغشقر،الحلقة المفرغة من العنف الذي يشمل قيام الداهالو بقتل أولئك الذين يقفون في طريقهم، ومحاولة الزاما لفرض "العدالة" القاتلة على أولئك الذين يشتبه في لصوصيتهم.
"