أكبر 10 متبرعين للأعمال الخيرية في أفريقيا

تتبرع الشخصيات الرأسمالية الخيرية في أفريقيا بما يقدر بنحو 7 مليار دولار سنوياً - على الأقل من الأشخاص الذين نعرف نشاطهم. وهؤلاء هم الرجال (للأسف، لا يوجد نساء على هذه القائمة حتى الآن) يقدمون حلولاً محلية لتلبية الاحتياجات المحلية.

فرانسوا فان نيكيرك من جنوب أفريقيا - هو مؤسس مجموعة ميرتيك (Mertech Group) الذي قدم 70 بالمائة من حصته في المجموعة (التي تقدر بنحو 170 مليون دولار) لمؤسسة ميرغون (Mergon Foundation) التابعة له والتي تمول مبادرات التعليم والصحة وبناء المهارات.

آلان غراي من جنوب أفريقيا - هو صاحب شركة آلان غراي لإدارة الاستثمار، وقد منح غراي مؤسسة آلان غراي أوربس (Allan Gray Orbis Foundation) التي يمتلكها 150 مليون دولار. وتمول المؤسسة منح دراسية للمرحلة الثانوية وتدعم قضايا أخرى.

ثيوفيلس دانجوما من نيجيريا - هو رئيس شركة بترول جنوب الأطلسي (South Atlantic Petroleum) وقد حطم الرقم القياسي في الأعمال الخيرية في نيجيريا عندما قدم 100 مليون دولار لإنشاء مؤسسة تي واي دانجوما (TY Danjuma) وهي منظمة تقدم المنح وتدخل في شراكات مع المنظمات غير الحكومية في مجالات التعليم والصحة والسياسة والمجالات ذات الصلة بالفقر.

دونالد غوردون من جنوب أفريقيا - هو ملياردير العقارات والتأمين الذي أنشأ مؤسسة دونالد غوردون التي قدمت ما يقدر بنحو 50 مليون دولار كتبرعات لتطوير مرافق التعليم العالي والفنون في المملكة المتحدة.

أليكو دانغوت من نيجيريا - رئيس مجموعة دانغوت (Dangote Group) الذي انضم مؤخراً إلى مجال العمل الخيري وقد قدم بالفعل مساهمات كبيرة بلغ مجموعها 35 مليون دولار. وساهم في جهود الإغاثة من الفيضانات، وفي وتطوير المساكن منخفضة التكلفة والجامعات في نيجيريا، وقدم أيضاً 500,000 دولار لضحايا الانفجار الذي وقع في مدينة برازافيل في الكونجو في عام 2012.

مارك شاتلوورث من جنوب أفريقيا - بعد قيامه ببيع شركته للأمن الرقمي بمبلغ 575 مليون دولار، قدم شاتلوورث 20 مليون دولار لتطوير برنامج مجاني مفتوح المصدر يسمى أوبونتو (Ubuntu)، كما قدم 20 مليون دولار أخرى من خلال مؤسسة شاتلوورث لتمويل المشروعات التابعة لأفراد يحاولون تغيير المجتمع.

جيم أوفيا من نيجريا - هو مؤسس بنك زينيث، وقد قدم 6,3 مليون دولار لجهود الإغاثة من الفيضانات في نيجريا في عام 2012. ومن خلال مؤسسته لتمكين الشباب وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، قدم الكثير من أجل زيادة اهتمام الشباب بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. كما قدم مبلغ 320,000 لمساعدة 10 من رجال الأعمال النيجريين الشبان على إنشاء شركاتهم الخاصة في مجال التكنولوجيا.

سترايف ماسييوا من زيمبابوي: هو أغنى رجل في زيمبابوي ومؤسس شركة ايكونت وايرليس (Econet Wireless). وقد قام بنشر أعماله الخيرية في العديد من الدول الأفريقية، بما في ذلك زيمبابوي. وقام بإنشاء صندوق استئماني بقيمة 6.4 مليون دولار في عام 2012 لدفع تكاليف تعليم 40 طالباً. ويقوم أيضاً بدعم المنظمات التي تساعد الأيتام في زيمبابوي.

توني اليوميلو من نيجريا - اليوميلو هو رئيس شركة ايرز القابضة (Heirs Holdings) وقد ساهم بمبلغ 6.3 مليون دولار في جهود الإغاثة من الفيضانات في نيجريا في عام 2012. وتوفر مؤسسة توني اليوميلو التابعة له التدريب على تنظيم المشاريع للشباب الأفريقي.

أرثر إيزي من نيجريا - هو قطب النفط المراوغ الذي تبرع بمبلغ 6.3 مليون دولار لجهود الإغاثة من الفيضانات في نيجيريا. ويقدم أيضاً مبالغ مالية ضخمة لدعم التعليم العالي.

وهناك متبرعون آخرون جديرون بالذكر، مثل مايك أدينوغا وحكيم بيلو أوساغي من نيجريا، ومانو تشانداريا ونوشاد ميرالي من كينيا، وأشيش ثاكار من أوغندا، وعائلة ساويرس من مصر، وباتريس موتسيبي ونيكي أوبنهيمر ورايموند أكرمان وطوكيو سيكسوالي وسيريل رامافوسا من جنوب أفريقيا.

وقد أُطلق على ملياردير الاتصالات البريطاني السوداني المولد مو إبراهيم لقب أقوى رجل أسود في المملكة المتحدة، كما أُطلق عليه أيضاً لقب "بيل غيتس أفريقيا" لجهوده في أعمال الخير في القارة. وقد قام بتوقيع تعهد العطاء للتبرع بنصف ثروته، وقدم جائزة قيمتها 5 مليون دولار على مدار عشر سنوات وجائزة أخرى قدرها 200,000 دولار مدى الحياة لقادة أفريقيا المتميزين. ويعتبر موتسيبي هو أول رجال أعمال أفريقي يقوم بتوقيع تعهد العطاء.

المصادر: فوربس وايه أف كيه انسايدر 


pg/cb-hk/ais