تقنية عصر الفضاء تحد من الوفيات النفاسية

تُستخدم تقنية عصر الفضاء ومادة النيوبرين (نفس المادة المستخدمة لصنع ملابس الغواصين) والفيلكرو لصنع كساء تجريبي يأمل خبراء الصحة في أن يوفر علاجاً لنزيف ما بعد الولادة، الذي يعد السبب الرئيسي للوفيات النفاسية في جميع أنحاء العالم.

والكساء غير الهوائي المضاد للصدمة (NASG) - الذي يسمى أيضاً "لايف راب" (lifewrap) - هو بدلة تغطي نصف الجسد بعد ربطها على الجزء الأسفل من سيقان النساء وبطونهن لإبطاء النزيف ومنع حدوث صدمة بسبب النزيف.

"يعمل لايف راب بطريقتين: فهو يضغط على الأوعية الدموية في الجزء السفلي من الجسم، ويعكس أثر الصدمة عن طريق إعادة الأوكسجين إلى القلب والرئتين والدماغ، التي تعتبر من الأنسجة شديدة الاعتماد على الأكسجين،" كما أوضحت سويلين ميلر، مديرة برنامج الأمومة الآمنة/مركز بيكسبي للصحة الإنجابية العالمية في جامعة كاليفورنيا بمدينة سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتجدر الإشارة إلى أنه إذا كان يعمل على النحو المنشود، فإن الضغط على منطقة البطن يقلل من نصف قطر الأوعية الدموية ويحد من النزيف بشكل عام.

وتؤكد منظمة الصحة العالمية أن نزيف ما بعد الولادة - فقدان ما بين 500 و1,000 ملليلتر أو أكثر من الدم في غضون 24 ساعة بعد الولادة - يتسبب في ما يقرب من ربع الوفيات النفاسية في العالم، وهو السبب الرئيسي لوفيات الأمهات في معظم البلدان ذات الدخل المنخفض.

وأفادت كيت غيلمور، نائبة المدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للسكان أن "الوفيات النفاسية تعكس عدم المساواة بين البلدان، فحالات الوفاة بسبب نزيف ما بعد الولادة تكاد تكون منعدمة في العالم المتقدم".

وقد تم عرض لايف راب، المأخوذة عن بدلة أجريت عليها أبحاث وتم تصنيعها أصلاً بواسطة الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء الأمريكية (ناسا) لبرامجها الفضائية، على خبراء في مجال الصحة أثناء مؤتمر صحة الأم الذي عقد مؤخراً في العاصمة الماليزية كوالا لمبور.

كسب الوقت

ولم يتم تصميم لايف راب كحل نهائي لإنقاذ المرأة، ولكن فقط كإجراء مؤقت يهدف إلى استقرار الحالة وكسب الوقت حتى يتم تحويلها إلى مرفق صحي لإجراء عملية جراحية أو نقل الدم.

ووفقاً لهيئة البحوث الإنجابية الأمريكية معهد غوتماكر، تلد معظم النساء في المجتمعات المحلية النائية بالبلدان النامية في منازلهن. وتختلف نسبة الولادات في المرافق الصحية على نطاق واسع في مختلف أنحاء العالم، حسبما ذكر المعهد، من 50 بالمائة من الولادات في شرق وغرب أفريقيا إلى 99 بالمائة في شرق آسيا.

وفي عام 2010، سجل المعهد وفاة 284,000 امرأة في البلدان النامية بسبب مضاعفات الحمل والولادة.

وقالت ميلر أن "المرأة لديها حوالي ساعتين [منذ بداية النزيف] قبل أن تعاني من نقص الأكسجين الواصل إلى أنسجتها الحيوية وتنزف حتى الموت. ولذلك فإن التأخير يعد أمراً قاتلاً".

وأوضحت بورنيما ماني، الرئيس والمدير التنفيذي لمنظمة باثفايندر الدولية (Pathfinder International)، وهي منظمة أمريكية غير هادفة للربح تعمل في مجال تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية، أن "العمل في أجزاء من العالم حيث تمثل المسافة الفرق بين الحياة والموت يتطلب إيجاد حلول يمكن أن تبدأ في المجتمع أو في المنزل".

خفض التكاليف

وقد أجرت جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو التجارب السريرية والدراسات على استخدام لايف راب في نيجيريا ومصر وزامبيا وزيمبابوي والهند في الفترة من 2004 إلى 2012. وخلال تلك الفترة، لوحظ أن استخدام لايف راب قد خفض معدل الوفيات النفاسية بنسبة تصل إلى 50 بالمائة.

وعلى الرغم من حرص الخبراء على عدم عزو هذا الانخفاض إلى استخدام لايف راب وحده، وإدراكهم أن تدخلات متعددة قد تكون مسؤولة عنه، فإنهم يجدون هذه الصلة مشجعة.

وقالت إيمي باتسون، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في منظمة باث (PATH) أن "النتائج الأولية لاختبار الكساء واعدة، ولدينا بالفعل سياسات منظمة الصحة العالمية [الداعمة]. والآن، نريد أن نشجع البلدان على مراجعة بروتوكولات صحة الأم الخاصة بها فيما يتعلق بنزيف ما بعد الولادة ودمج استخدام لايف راب في برامجها المصممة لذلك".

والجدير بالذكر أن المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية بشأن إدارة نزيف ما بعد الولادة تدعو إلى التدخل الطبي في الوقت المناسب، وهذا يشمل إعطاء أدوية مثل الأوكسيتوسين والميسوبروستول خلال المرحلة الثالثة والأخيرة من المخاض.

وتساعد هذه الأدوية على انقباض الرحم، وتسريع خروج المشيمة والحد من فقدان الدم.

وفي حالة عدم فعالية هذه الأدوية، نشرت منظمة الصحة العالمية في عام 2012 مبادئ توجيهية تشجع الضغط على الرحم، واستخدام الكساء غير الهوائي المضاد للصدمة على وجه التحديد، كإجراء مؤقت حتى تصبح الرعاية المناسبة متاحة.

ويمكن استخدام بدلة لايف راب حتى 40 مرة وغسلها باليد باستخدام مساحيق الغسيل العادية بعد كل استعمال. وبعد أن كانت التكلفة الأصلية تبلغ 300 دولار لكل كساء، نجحت المفاوضات مع الشركات المصنعة في خفض التكلفة إلى ما يقرب من 65 دولاراً.

وحتى الآن، تتم متابعة بحوث وتطوير لايف راب بشكل مشترك من قبل صندوق الأمم المتحدة للسكان، ومنظمة باثفايندر الدولية، وجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، ومؤسسة جون د. وكاثرين ت. ماك آرثر الأمريكية، ومنظمة باث.

as/pt/cb-ais/dvh