باكستان: أسوأ 10 كوارث طبيعية منذ عام 1935

وصفت الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث الفيضانات التي تضرب باكستان حالياً بأنها أسوأ كارثة طبيعية في تاريخ البلاد. وفيما يلي سرد لأسوأ 10 كوارث طبيعية ضربت باكستان خلال السنوات الـ 75 الماضية:

زلزال كويتا عام 1935: ضرب زلزال بقوة 7.7 درجة على مقياس ريختر مدينة كويتا في إقليم بلوشستان، شرقي البلاد، التي كانت في ذلك الحين جزءاً من الهند البريطانية. وقد لقي نحو 60,000 شخص حتفهم في هذا الزلزال الذي وصف بأنه الأعنف في جنوب آسيا. وكان مركز الزلزال على بعد أربعة كيلومترات من بلدة علي جان، التي تبعد 153 كيلومتراً عن كويتا.

زلزال بلوشستان عام 1945: ضرب زلزال بقوة 7.8 درجة على مقياس ريختر جنوب غرب بلوشستان في 28 نوفمبر 1945. وكان مركز الزلزال على بعد 98 كيلومتراً جنوب غرب مدينة باسني. وبالإضافة إلى الأضرار الجسيمة التي ألحقها بالممتلكات، أدى الزلزال إلى حدوث موجات تسونامي بارتفاع 40 قدماً، مما تسبب في مقتل أكثر من 4,000 شخص.

فيضانات عام 1950: تسببت الأمطار الموسمية التي هطلت على باكستان عام 1950 في مقتل نحو2,900 شخص في كافة أنحاء البلاد. وكان إقليم البنجاب، بما في ذلك مدينة لاهور، من بين أكثر المناطق تضرراً بسبب فيضان نهر رافي. كما أثرت الفيضانات على أجزاء من إقليم السند، جنوبي البلاد، وألحقت أضراراً بأكثر من 100,000 منزل مما ترك نحو900,000 شخص دون مأوى.

إعصار شرق باكستان عام 1970: ضرب إعصار بولا الاستوائي شرق باكستان (بنغلاديش حالياً) في 12 نوفمبر 1970. وكان بولا أعنف الأعاصير الاستوائية التي سجلت على الإطلاق وصنف بأنه أحد أسوأ الكوارث الطبيعية في العصر الحديث. وقد فقد حوالي 500,000 شخص أرواحهم في هذه الكارثة، معظمهم نتيجة المد العاصفي الذي أغرق معظم الجزر المنخفضة في دلتا نهر الغانج. كما أشعل الإعصار الاضطرابات في البلاد التي ساهمت بدورها في نشوب الحرب الأهلية ومن ثم تشكيل دولة بنجلاديش المستقلة عام 1971.

زلزال كوهستان (المعروف أيضاً بزلزال هونزا) عام 1974: ضرب زلزال بقوة 6.2 درجة على مقياس ريختر منطقة كوهستان والمناطق المحيطة بها بما في ذلك سوات وهونزا وكشمير ومنطقتي هزاره وسوات في الإقليم الحدودي الشمالي الغربي في 28 ديسمبر عام 1974، مما تسبب في مقتل نحو 5,300 شخص وإصابة 17,000 بجروح وتضرر نحو 97,000 شخص. كما ساهمت الانهيارات الأرضية في زيادة حجم الأضرار. وتركز معظم الدمار حول قرية باتان التي تقع على بعد 160 كيلومتراً إلى الشمال من إسلام أباد.

الجفاف عام 2000: تأثر ما لا يقل عن 1.2 مليون شخص بالجفاف الذي ضرب بلوشستان وتسبب في وفاة 100 شخص، وفقاً للحكومة. كما نفقت ملايين الحيوانات جراء هذه الموجة التي استمرت 10 أشهر. وكانت مدينة نوشكي التي تقع قرب الحدود الأفغانية الأكثر تضرراً.

زلزال كشمير عام 2005: ضرب زلزال بقوة 7.6 درجة على مقياس ريختر منطقة كشمير على الحدود بين الهند وباكستان وأجزاء من شمال غرب باكستان في 8 أكتوبر 2005. ووفقاً للإحصائيات الرسمية، لقي ما لا يقل عن73,000 شخص حتفهم في الزلزال الذي ترك أكثر من 3.3 مليون شخص دون مأوى. وكانت منطقة وادي نيلوم وباغ في كشمير الباكستانية ومنطقة مانسيهرا من بين أكثر المناطق تضرراً. وقد تم إطلاق جهود إغاثة دولية كبيرة في أعقاب الزلزال ولا يزال العمل جارٍ اليوم لإعادة إعمار البنية التحتية المدمرة.

إعصار يمين عام 2007: قتل ما لا يقل عن 380 شخصاً في بلوشستان و250 في السند و100 في الإقليم الحدودي الشمالي الغربي بسبب السيول الناجمة عن إعصار "يمين" الذي ضرب المناطق الساحلية مطلع يوليو 2007. وتسبب الإعصار كذلك في نزوح نحو 350,000 شخص وإلحاق أضرار بـ 1.5 مليون ونفوق مليوني رأس من الماشية.

كارثة بحيرة هونزا عام 2010: تسبب انهيار أرضي في يناير 2010 في قرية عطا أباد في منطقة هونزا – نغار شمال البلاد في مقتل 20 شخصاً وانزلاق نحو 40 منزلاً في نهر هونزا. وقد أدى الانهيار الأرضي إلى سد النهر وتشكيل بحيرة كبيرة هددت بغمر المناطق المحيطة، مما اضطر نحو 20,000 شخص لمغادرة منازلهم في يونيو الماضي.

فيضانات عام 2010: الحصيلة حتى الآن: 1,600 قتيل وما يزيد على ستة ملايين متضرر. وقد طلبت باكستان الحصول على المساعدة الدولية لمواجهة هذه الكارثة. وعلى الرغم من القيام بعمليات الإجلاء الجماعي، إلا أن هناك مخاوف من ارتفاع عدد القتلى عندما تصل الفيضانات إلى إقليم السند، جنوب البلاد، ومن خطر تفشي الأمراض المنقولة عن طريق المياه في العديد من المناطق.

kh/ed/cb-dvh