آسيا الأكثر عرضة لمخاطر الكوارث الطبيعية

جاءت بنجلاديش وإندونيسيا وإيران وباكستان على رأس قائمة جديدة للبلدان "الأكثر عرضة لمخاطر" الكوارث الطبيعية قامت بتجميعها مؤسسة عالمية لتقييم المخاطر.

وقد صنف مؤشر مخاطر الكوارث الطبيعية، الذي صدر في 27 مايو عن مؤسسة مابلكروفت 229 دولة وفقاً للأثر الإنساني للكوارث الطبيعية من حيث عدد الوفيات سنوياً لكل مليون نسمة من السكان، بالإضافة إلى وتيرة تكرار الأحداث واحتمال وقوع الزلازل والثورات البركانية وموجات التسونامي والعواصف والفيضانات والجفاف والانهيارات الأرضية ودرجات الحرارة المتطرفة والأوبئة. وقد بين المؤشر أن معظم الوفيات الناتجة عن الكوارث منذ عام 1980 حدثت في آسيا.

ومن شأن تصنيف البلدان الأكثر تعرضاً للكوارث الطبيعية على مدى السنوات الـ 30 الماضية أن يساعد الشركات والمستثمرين على تحديد المخاطر التي تتعرض لها الأصول الدولية وفي نفس الوقت دعم الجهود الإنسانية لدفع الحكومات إلى الاستثمار في مبادرات الحد من مخاطر الكوارث.

وتتمثل البلدان الإفريقية الأكثر عرضة لمخاطر الكوارث في إثيوبيا والسودان وموزامبيق حيث يتسبب الجفاف في إسقاط 95 بالمائة من الضحايا. فمنذ عام 1980 تسبب الجفاف في 9,800 وفاة في إثيوبيا و5,300 وفاة في السودان (التي جاءت في المرتبة الخامسة) وأكثر من 3,400 وفاة في موزامبيق (التي احتلت المرتبة التاسعة).

ويقول الخبراء أنه على عكس الزلازل والعواصف، يصعب الكشف عن الأضرار الناتجة عن الجفاف، سواء من حيث الأرواح البشرية أو الخسائر الاقتصادية، لأنه كارثة بطيئة النتائج.

وتعتبر فرنسا وإيطاليا، المصنفتان في المرتبة 17 و 18 على التوالي، البلدين الأكثر ضعفاً في أوروبا بسبب الـ 40,000 شخص الذين لقوا حتفهم في موجات الحر في عام 2003 و2006. كما تبقى الولايات المتحدة التي فقدت أكثر من 8,000 شخص على مدى 30 عاماً، عرضة للأعاصير والعواصف وتأتي في المرتبة 37 على القائمة.

وجاءت هايتي والصين - في المرتبة 8 و12 على التوالي - من بين الدول الأكثر تعرضاً للمخاطر. فقد أودى زلزال مقاطعة شنغهاي في 13 أبريل 2010 - الذي كان بنفس قوة الهزة التي ضربت هايتي في 12 يناير - بحياة 2,187 شخص مقابل مقتل 230,000 شخص في هايتي.

أما البلدان الأقل عرضة للمخاطر فتتمثل في أندورا والبحرين وجبل طارق وليختنشتاين ومالطا وموناكو وقطر وسان مارينو ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وتماشياً مع البيانات الصادرة عن مؤسسة مابلكروفت، أفادت دراسة أجراها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن 85 بالمائة من الأشخاص المعرضين للزلازل والأعاصير الاستوائية والفيضانات والجفاف في السنوات العشر الماضية يعيشون في البلدان حيث التنمية البشرية متوسطة أو منخفضة.

وفي هذا السياق، قال بيدرو باسابه، رئيس المكتب الإقليمي لإفريقيا في الاستراتيجية الدولية للحد من الكوارث التابعة للأمم المتحدة أنه "في هذا النوع من التصنيف العالمي، تتمثل المتغيرات التي يجب النظر إليها في الفترة الزمنية لتحليل البيانات وأنواع الأخطار ونقاط الضعف حيال الكوارث الطبيعية. ذلك أن البلدان التي تواجه أنماطاً مماثلة من الأخطار الطبيعية على نطاق واسع عادة ما تشهد اختلافات كبيرة في الآثار".

وأضاف في حديث لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين): "إذا نظر المرء إلى تواتر الزلازل والأعاصير في هايتي في السنوات المائة الماضية، فإن الوضع في البلد لا يعتبر مثيراً للقلق، على عكس السنوات العشر الماضية التي شهدت خسائر بشرية كبيرة ناجمة عن الفيضانات التي حدثت في كل عام تقريباً وعن الأعاصير التي وقعت في الأعوام 2004 و2005 و2008. أما من حيث الآثار على سبيل المثال، فإن الزلزال الذي وقع مؤخراً في تشيلي، والذي كان بنفس قوة زلزال هايتي، خلف حوالي 100,000 قتيل ولكنه كبد البلاد من حيث الخسائر الاقتصادية 22 مليار دولار مقابل 8 مليارات دولار المقدرة لهايتي. ولذلك، فإن ضعف تشيلي من حيث الخسائر الاقتصادية أكبر من هايتي التي عانت بدلاً من ذلك من المزيد من الخسائر في الأرواح البشرية".

من جهتها، أبرزت الأرقام الصادرة عن مركز بحوث علم أوبئة الكوارث في بداية عام 2010 أنه في السنوات العشر الماضية تسببت 3,852 كارثة في مقتل أكثر من 780,000 شخص وألحقت أضراراً بأكثر من ملياري غيرهم وتسببت في خسائر اقتصادية تقدر بـ 960 مليار دولار.

ووفقاً للاستراتيجية الدولية للحد من الكوارث التابعة للأمم المتحدة، كانت الزلازل متبوعة بالعواصف (22 بالمائة) ودرجات الحرارة المتطرفة (11 بالمائة) المخاطر الطبيعية الأكثر فتكاً خلال السنوات العشر الماضية وهي لا تزال تشكل تهديداً لملايين الناس في جميع أنحاء العالم.

كما صنفت الاستراتيجية تسونامي المحيط الهندي الذي حدث عام 2004 بأنه الكارثة الأكثر فتكاً لهذا العقد حيث خلف 226,408 قتيلاً، يليه إعصار نرجس في ميانمار في عام 2008 الذي أودى بحياة 138,366 شخصاً ثم زلزال سيشوان في الصين في عام 2008 الذي خلف 87,476 قتيلاً.

وعلقت أنا موس، المحللة البيئية بمؤسسة مابلكروفت، على ذلك بقولها: "نظراً لتغير المناخ من المتوقع أن تزداد أحداث الطقس والمياه المتطرفة. وبالنظر لتأثير ذلك على البلدان التي لا توجد مباشرة في خانة التعرض لمخاطر الكوارث الطبيعية، فإننا ننصح بضرورة قيام البلدان الأكثر ثراءً بالتركيز على الحد من مخاطر الكوارث".

cp/mw- amz/dvh