لندن، 27 أبريل 2016
بن باركر

مدير المشاريع المؤسسية

تليغرام/واتس آب

0044-7484-709472

ملاحظة من الكاتب

تتعرض الحكومة البريطانية لضغوط متزايدة بشأن استمرار بيع الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية بسبب سياستها في اليمن، التي يُزعم أنها تتسبب في أذى غير متناسب للأهداف مدنية. وفي الوقت نفسه، يواصل صانعو الأسلحة في المملكة المتحدة بيعها بلا هوادة.

تم منح مصدري الأسلحة البريطانيين تراخيص لصادرات عسكرية إلى المملكة العربية السعودية بقيمة 2.8 مليار جنيه استرليني.

 

 

تم التحديث في 26 أبريل 2016 - أظهر الربع الأخير من عام 2015 انخفاضاً حاداً في تراخيص التصدير الممنوحة، وبهذا أصبح متوسط القيمة اليومي 7.7 مليون جنيه استرليني (11.2 مليون دولار أمريكي).

يبلغ متوسط قيمة الأسلحة التي تصدرها بريطانيا إلى المملكة العربية السعودية 11 مليون دولار يومياً.

 

 

 

 

إن حجم الاحتياجات الإنسانية في اليمن هائل، والمملكة المتحدة هي إحدى الدول المانحة الكبرى في اليمن، ولكن إنفاقها على العمل الإنساني يتضاءل أمام حجم مبيعات الأسلحة التي تُصدّرها شركاتها.