لندن، 16 مارس 2016
بن باركر

مدير المشاريع المؤسسية

تليغرام/واتس آب

0044-7484-709472

على الرغم من إصدار 16 قراراً حول الأزمة السورية منذ عام 2012، لم يحقق مجلس الأمن الدولي المنقسم تقدماً يذكر نحو إنهاء الحرب والمعاناة. تُصاغ قرارات مجلس الأمن بعناية. فبماذا تنبئنا اللغة الدبلوماسية لتلك القرارات عن انقسامات وإحباطات العملية السياسية؟ سوف نُبيّن في رسمين بيانيين أن الكلمات والعبارات المختارة بعناية توضح عن غير قصد الفشل والعجز المؤسسي.

 

عندما يكون المجلس غاضباً، ويتم تجاهل نداءاته السابقة، سوف ... يناشد مرة أخرى ... ومرة ثانية - ويستخدم كلمات مثل "يكرر التأكيد"، و "يؤكد من جديد"، و "يشير إلى"، وكذلك الكثير من الأفعال الأخرى الدالة على العمل.

أما إذا كانت الأمور تزداد سوءاً بالفعل، فإنه قد يلجأ إلى تصعيد لهجته مستخدماً كلمات مثل "القلق البالغ" grave concern و"الجزع البالغ"  grave alarm. وقد استخدم مجلس الأمن كلمة grave أو "البالغ" 24 مرة في الفترة من 2012 إلى 2015، أي بمعدل مرة واحدة تقريباً لكل 10,000 حالة وفاة في الصراع السوري (تم حساب العدد وفقاً لورود الكلمة في النسخ الإنجليزية من وثائق المجلس). 

UN Security Council language on Syria
بن باركر/إيرين
لغة مجلس الأمن حول سوريا: المجلس يعبر عن قلقه البالغ مرة واحدة لكل 10,000 سوري يلقون حتفهم
وفي عام 2009، ظن الباحث جستين س. غرونبرغ (الذي كان، بالمناسبة، يحاول إظهار التحيز في مجلس الأمن) أن الكلمات التالية كانت هي الكلمات الانفعالية الأساسية (من الأضعف إلى الأقوى):
  • يشعر بالقلق
  • يعبر عن حزنه
  • يأسف
  • يدين
  • يشعر بالجزع
  • يعرب عن صدمته
  • يعرب عن سخطه
  • يشجب

وجدت الدراسة أن اللغة "الإرشادية" المستخدمة في قرارات المجلس يمكن ترتيبها من الأضعف إلى الأقوى على النحو التالي:

  • يقرر
  • يدعو
  • يوصي
  • يطلب
  • يحث
  • يحذر
  • يطالب

وقد وجدنا أن "المصطلحات الكبرى" الثلاثة المستخدمة في القرارات الخاصة بالوضع في سوريا كانت على النحو التالي: في عام 2014، استُخدمت كلمة "يطالب" كثيراً، لكن القدرة التدميرية للحرب كانت قد تراجعت بشكل واضح، ولذلك فقد عدنا إلى مجرد "يطلب".

ومع ذلك، فإن كرب سوريا ربما يكون قد حقق شيئاً واحداً: تم استخدام مصطلح "يعرب عن شديد سخطه" في قرار صدر في عام 2013 حول استخدام الأسلحة الكيميائية، ربما للمرة الأولى على الإطلاق في قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

لقد تم صنع التاريخ بالفعل. إنه تاريخ مشين.