بيروت، 17 مارس 2016

من بين جميع البلدان التي استقر بها الفلسطينيون عندما فروا أو أُجبروا على الفرار من ما أصبح الآن دولة إسرائيل منذ ما يقرب من 70 عاماً، لا يزال لبنان هو الأكثر رفضاً لتوفير الحقوق الأساسية للمجتمع الفلسطيني المقيم على أرضه منذ عدة عقود والآلاف من الأحفاد. ونتيجة لذلك، فإنهم يعانون من التهميش والحرمان بصورة منهجية.

 

وقد أدى تدفق اللاجئين السوريين وتزايد التوترات بين الجماعات المسلحة في بعض المخيمات الـ12 الرسمية في البلاد إلى صعوبة الحياة على نحو متزايد بالنسبة للفلسطينيين في لبنان. ويعيش ثلاثة أرباع سكان المخيمات تحت خط الفقر ويعانون لتدبر أمورهم بأقل من 6 دولارات يومياً - وكان ذلك قبل الأزمة السورية.

فماذا يعني كل هذا بالنسبة للشباب الذين ينشؤون في هذه البيئة؟ كيف يشعر شاب يبلغ من العمر 20 عاماً من مخيم نهر البارد ويبحث عن وظيفة؟ ماذا يعني أن تكونين امرأة تبلغ من العمر 19 عاماً في مخيم عين الحلوة وتسمعين أصوات المعارك بالأسلحة النارية كل يوم؟ وكيف يتكيف شاب عمره 25 عاماً من مخيم برج البراجنة مع استحالة القيود المفروضة على العمل؟

لمعرفة كل هذا، ندعوكم لقضاء أسبوع مع محمد وسارة وعلي والغوص في عالمهم من خلال الأحاديث على برنامج واتس أب، ومقاطع الفيديو، والصور والملاحظات المكتوبة بخط اليد. انقر هنا لترى بنفسك الطبيعة الحقيقية لحياة اللاجئين الفلسطينيين الشباب في لبنان اليوم.