برنامج الأغذية العالمي يحذر من قرب نفاد الأموال المخصصة لإطعام اليمنيين

ناصر السقاف

مساهم من اليمن

ملاحظة من الكاتب

تغطية إضافية آني سليمرود، محررة شؤون الشرق الأوسط في إيرين

في ظل استمرار أعمال العنف ومحادثات السلام التي تجري على أرضية هشة، يواجه سكان اليمن تهديداً جديداً؛ فقد حذر برنامج الأغذية العالمي من أن نقص التمويل قد يجبره قريباً على وقف عملياته في البلاد.

 

 

وفي حديث مع شبكة الأنباء الإنسانية، قالت بورنيما كاشياب، المدير القُطري لبرنامج الأغذية العالمي في اليمن: "نحن نقف على الحافة. وبحلول شهر يوليو لن تكون لدينا أية موارد متاحة ولن نكون قادرين على تقديم [الغذاء] اعتباراً من شهر أغسطس".

فبعد 13 شهراً من القتال بين المتمردين الحوثيين وقوات التحالف التي تقودها المملكة العربية السعودية، الذي خلّف أكثر من 6,400 قتيل، ستكون هذه ضربة قاصمة للسكان الغارقين بالفعل في أزمة إنسانية.

وبحسب آخر إحصاء، الصادر في أكتوبر 2015، يعاني 14.4 مليون يمني من مجموع السكان البالغ 26 مليون نسمة من "انعدام الأمن الغذائي"، بما في ذلك 7.6 مليون شخص يعانون من "انعدام أمن غذائي شديد"، أي أنهم لا يعرفون من أين ستأتي وجبتهم القادمة.

وفي الوقت الراهن، يستطيع برنامج الأغذية العالمي توفير قسائم الغذاء أو المواد الغذائية لجزء بسيط فقط من أولئك الذين هم بحاجة إليها - 3.59 مليون شخص في شهر مارس. وحذرت من أنه إذا نفد التمويل، "حتى هؤلاء سيصبحون بلا طعام".

وأضافت أنه حتى لو كان تمويل برنامج الأغذية العالمي مكتملاً، فإن البرنامج "سيكون قادراً فقط على سد الفجوات".

حلول محلية

ويحاول بعض السكان المحليين تقديم يد المساعدة حيثما أمكن ذلك. ففي صنعاء، حيث هددت المملكة العربية السعودية في وقت سابق من هذا الأسبوع بإرسال قوات برية إذا فشلت محادثات السلام، أرسل مانحون مجهولون 12 ثلاجة إلى عدة مطاعم في جميع أنحاء المدينة. وكانت الثلاجات مليئة بتبرعات السكان المحليين الذين لديهم فائض أو بقايا طعام من المطاعم نفسها، فضلاً عن مشتريات من العملاء الذين يستطيعون المساهمة بنقود إضافية.

وفي مطعم السعيد، الذي حصل على ثلاجة جديدة، قال أمين الصندوق فيصل طاهر أنهم يستطيعون تقديم ثلاث وجبات يومياً لحوالي 31 شخصاً.

A fridge in Sana'a, Yemen
ناصر السقاف/إيرين
لافتة على جانب ثلاجة في أحد مطاعم صنعاء تعرض طعاماً مجانياً للمحتاجين

وأوضح أن "بعض الناس يعطوننا مالاً ويطلبون منّا شراء المواد الغذائية [لإضافتها]، والبعض الآخر يجلبون الطعام من منازلهم، والمطعم [أيضاً يتبرع ببعض الطعام]".

مضيان الدغور البالغ من العمر 26 عاماً هو واحد من المستفيدين. وعلى الرغم من أن مسقط رأسه تعز، فإنه يعيش في العاصمة منذ شهرين لأن والده يخضع لعلاج سرطان الرئة هناك.

كانت الحياة مكلفة جداً في صنعاء لدرجة أن الدغور قال أنه لم يعد يستطيع تحمل نفقات الطعام، ويفكر في إنهاء علاج والده والعودة إلى مدينته.

وقال أنه لا يعرف من وضع الثلاجة في مطعم بالقرب من المستشفى (يوجد العديد منها قرب المراكز الطبية)، ولكنهم "أخبروا الناس أن بمقدورهم الحصول على الغذاء مجاناً من هنا".

وبذلك أصبح للدغور ووالده الآن ما يكفي من الطعام، ويستطيع والده الاستمرار في تلقي العلاج.

وقد لاحظ ذلك السكان المحليون، مثل محمد العمري، الذي لديه فائض في منزله واعتاد أن يلقيه في القمامة، ولكن "في هذه الأيام، أُحضره إلى الثلاجة" في مطعم السعيد.

ضربات متعددة

لكن هذه الثلاجات ليست سوى قطرة في بحر، ومحمد خالد، الذي ساعد في تركيب الثلاجات، يعرف ذلك جيداً. وقال خالد أنه على الرغم من الفقر والحرب، فإن "هناك أشخاصاً يقبلون على عمل الخير في اليمن". وأضاف أنه يريد فقط مساعدتهم على توزيع الثروة.

وهناك حاجة ماسة إلى ذلك، إذ قالت كاشياب من برنامج الأغذية العالمي أنها سمعت روايات عن مواطنين يمنيين يخفضون حجم وجبات الطعام، ويعيدون ترتيب الأولويات داخل الأسر التي تحتاج إلى المواد الغذائية الأساسية، ويقترضون المال، ويرسلون النساء والأطفال لتسول الطعام.

ويعاني برنامج الأغذية العالمي من نقص التمويل في جميع أنحاء العالم، ولم تكن استجابة المانحين لأزمة اليمن سريعة على الإطلاق. فقد تلقت الأمم المتحدة 16 بالمائة فقط من 1.8 مليار دولار تقول أنها تحتاج إليها لتغطية احتياجات البلاد في عام 2016، بما في ذلك 710.4 مليون دولار لبرنامج الأغذية العالمي وحده.

وتجدر الإشارة إلى أن أسعار المواد الغذائية الأساسية أعلى بكثير مما كانت عليه قبل بدء القتال بشكل جدي في شهر مارس من العام الماضي، وقد تعرضت اليمن لأزمات أخرى غير الحرب - فقد هب إعصاران لم يسبق لهما مثيل في نوفمبر 2015، وتقول منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة أن أسراب الجراد في طريقها إلى اليمن، مما يشكل خطراً على المحاصيل الزراعية في البلاد والدول المجاورة لها. وقد عرقل الصراع جهود السيطرة على تكاثر الحشرات.

لكن الجراد لا يعدو كونه مجرد مصدر آخر للقلق في بلد المتاعب. وفي هذا الشأن، قالت كاشياب: "الحقيقة هي أن عدد الأشخاص المتضررين يفوق قدرة المساعدات الإنسانية بكثير". ولكن إذا نفد المال في شهر يوليو المقبل، "سنعاني من ضائقة مالية تمنعنا حتى من مساعدة الـ3.5 مليون شخص الذين يمكننا مساعدتهم الآن".